• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

خبراء لـ «الاتحاد»: الدوحة تخفي علاقاتها المشبوهة بالكيان الصهيوني خلف شعارات زائفة

قطر وإسرائيل.. «يد واحدة» ضد العرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

أحمد مراد (القاهرة)

على مدى الـ 20 عاماً الماضية، اعتاد النظام الحاكم في قطر على الترويج لأكذوبة مساندته للقضية الفلسطينية، والتنديد بممارسات إسرائيل العدوانية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وفي الحقيقة كان يخفي وراء هذه الشعارات الزائفة علاقات مشبوهة سياسية واقتصادية ودبلوماسية جمعته مع الكيان الصهيوني على حساب المصالح والحقوق العربية بصفة عامة والفلسطينية بصفة خاصة.

وفي سطور التقرير التالي ترصد «الاتحاد» بعض ملامح التعاون الإسرائيلي القطري في مختلف المجالات:

بعد عام واحد فقط من وصول أمير قطر السابق حمد بن خليفة إلى سدة الحكم في قطر عبر انقلاب ناعم على والده، بدأت حلقات وفصول مسلسل التطبيع القطري مع الكيان الصهيوني، حيث استضافت العاصمة القطرية رئيس الحكومة الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريز عام 1996، وخلال هذه الزيارة افتتح بيريز المكتب التجاري الإسرائيلي في الدوحة، وكان رئيس المكتب يحصل على رتبة سفير في وزارة الخارجية الإسرائيلية، ومن خلال هذا المكتب تم التوقيع على اتفاقية لبيع الغاز القطري إلى إسرائيل، وإنشاء بورصة الغاز القطرية في تل أبيب.

ويذكر أنه في الفترة التي أعقبت أحداث 25 يناير في مصر، توقفت إمدادات الغاز الطبيعي المصري إلى إسرائيل من خلال خط الأنابيب الواقع في سيناء بعد أن قام مجهولون بتفجيره مرات عديدة، حينها قامت السلطات القطرية بعملية إسعاف سريعة لإسرائيل من خلال ضخ الغاز الطبيعي لها عوضاً عن توقف الغاز المصري.

وسبق أن أكدت قطر على لسان وزير التجارة والصناعة استعدادها لتزويد إسرائيل بالغاز وبأسعار مخفضة، وقد جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الصناعة والتجارة القطري بنظيره الإسرائيلي، وأعرب الوزير الإسرائيلي عن امتنانه الشديد لدولة قطر. ... المزيد