• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

دعا علماء المسلمين للتوحد تحت راية الاحتواء والتفاهم

ابن بيه يطالب باستراتيجية ثقافية وفكرية تواجه التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 فبراير 2017

واشنطن (وام)

دعا العلامة الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، إلى صياغة استراتيجية ثقافية وفكرية تواجه خطر الحروب والعنف وجنون التطرف العابر للقارات، حاثاً علماء المسلمين على التوحد تحت راية الاحتواء والتفاهم، والذي من خلاله شدد على «مفهوم السلام». جاء ذلك خلال مشاركته في مائدة مستديرة نظمها مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية التابع لجامعة جونز هوبكينز بالولايات المتحدة الأميركية، بمشاركة الشيخ حمزة يوسف رئيس معهد زيتونة للدراسات الإسلامية، وعدد من الباحثين والأكاديميين والخبراء، وذلك بهدف بحث التسامح الديني.

وركز الشيخ بن بيه في حديثه على فلسفة السلام في الإسلام، ومكافحة الكراهية وتجريمها، والتصدي للعنف والتطرف، وتعزيز التعايش والسلم في العالم، مشيراً إلى أن الهدف من المنتديات تعزيز السلم والصواب والهداية بتمكين المسلمين من انتهاج مسار الحداثة دون فقدان هويتهم الحضارية، وأن الغاية وراء تجديد الثقافة الإسلامية يجب أن تكون متجذرة داخل تكوينها أو قالبها التقليدي.

ونبه إلى الحاجة لإنشاء الأساس الفلسفي للسلام في إطار التقاليد الإسلامية، ويمكن تحقيق هذا الأمر من خلال فهم المقاصد الحقيقية للدين، ما يعني القدرة على التمييز بين المقاربة الصحيحة للإسلام ومن ينحرف عن سبيله، وهذه المسألة بالغة الأهمية لمنع أولئك الذين يسيئون استغلال الدين الإسلامي لغايات سياسية أوالوصول إلى السلطة، مؤكداً أهمية تخصيص الدول بنداً في ميزانيتها لدعم السلم.

يذكر أن فضيلة الشيخ عبدالله بيه يشرف على مشروع منحة دراسية إماراتية لبرنامج تعليمي يركز على إعداد علماء المستقبل وتعزيز قدراتهم لمواجهة تحديات العولمة، حيث كان 70% من المتخرجين فيه من النساء.

جدير بالذكر، أن منتدى تعزيز السلم يهدف من خلال مشاريعه الفكرية التصدي لثقافة العنف والتطرف، وتفكيك بنية الخطاب الإرهابي، والتأصيل لثقافة السلم من رحم الإسلام.