• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

«التفاعل مع المستقبل» شعار مهرجان إيكو

تكنولوجيا عابرة للزمن في «حي دبي للتصميم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

أحمد النجار (دبي)

تحت شعار «التفاعل مع المستقبل» انطلق أمس مهرجان «إيكو للفن، التصميم والتكنولوجيا» في «حي دبي للتصميم»، الذي يعد المعرض الأول الفريد من نوعه، ويستمر ثلاثة أيام. ويعد «إيكو» هو أول مهرجان متعدد الحواس في المنطقة، حيث يلتقي الفن والتصميم والتكنولوجيا من خلال المؤتمرات والمحادثات وورش العمل، إلى جانب المعرض الاستثنائي، وكذلك مهرجان «إيكو» الموسيقي الذي يقام بمشاركة العديد من المختصين العالميين مثل: لوسي مسرا ودين روسقارد وأنوك ويبرشت وكورت فان منسفورت وفلوريس كايك وتينا جورانس وريان جينز وعلي ديمرال.

وقالت نورا هويلو، مديرة «إيكو الدولية»: «إن الهدف من إقامة هذا المهرجان يأتي من منطلق دعم المبدعين والمصممين في مجالات الفنون الحرة والتكنولوجيا وفتح منصة ملهمة لاحتضان نتاجات المصممين لتكون بمثابة سوق نابضة ومرجع تعليمي للهواة والمهتمين الذي يستهويهم اكتشاف آخر ما توصل إليه العالم من تصاميم ذكية وابتكارات تدهش العقل البشري».

وأوضحت أن «إيكو» منصة مثالية توفر مفاهيم فنية مبتكرة تدعمها الابتكارات التكنولوجية. ونسعى من خلال هذا المهرجان لإنارة عقول الناس فنياً من خلال جلسات تعليمية، وتجارب جديدة، وربطها مع مناقشات إيجابية، تدفعنا للتساؤل حول ما يحمله المستقبل من ابتكارات.

وبالحديث عن خصوصية مهرجان»إيكو الموسيقي ‹17«، قالت نورا: «هذه هي ثورة الصوت والتكنولوجيا الجديدة في دبي، حيث سنعمل على جمع الفنانين والمؤثرين في عالم الصوت و«دي جي» في مكان واحد، لخلق أجواء استثنائية لم يسبق لها مثيل في المنطقة. حيث ترافق المهرجان كل مساء على مدار أيامه الثلاثة، حيث تبدأ الساعة 6 مساء ليتحول حي دبي للتصميم إلى كتلة ضوئية تتفاعل مع أنغام المهرجان وأصوات الفنانين المحليين والدوليين الذين يعتبرون من الأوائل في هذه الأنواع الموسيقية حيث قمنا بدعوة «رادو»، الضيف الرئيس في مهرجان «إيكو للصوت 17» ليتمكن الزوار من قضاء تجربة فنية خاصة».

وأكد محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي لحي دبي للتصميم، أن هذا المهرجان يساهم في صياغة رسالة الحي في إنعاش المشهد الفني والابداعي في دبي، معبراً عن قناعة كبيرة بأن هذا المهرجان الذي وصفه بالحدث الاستثنائي «يتوافق مع رؤية حي دبي للتصميم فيما يتعلق بالابتكارات، واحتواء الأفكار التكنولوجية الإبداعية المتقدمة التي تهدف إلى توفير الدعم والبنية التحتية اللازمة للمبادرات الرائدة مثل «إيكو».

وأعرب زائرون من جنسيات مختلفة عن سعادتهم لما احتواه المهرجان من عروض وورش فنية، قدمت لهم وجبة كاملة من الإلهام والإمتاع والفائدة، فضلاً عن روعة الأجواء التي يشهده الحي بموسيقاه الفنية التي تبث النشاط والحيوية والفرح، وأكدت طالبات من الجامعة الأميركية بالشارقة بأن الحدث يمثل مادة تطبيقية خالصة لما درسوه ضمن مناهجهم وتخصصاتهم، حيث وصفت ريما زاهر، وزميلتيها مروى إبراهيم وعلا صوالحة، المهرجان، بأنه منصة ذكية متعددة الرؤى والقوالب والابتكارات العابرة للزمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا