• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

في حوار خاص لـ «الاتحاد»

علي خصيف: وداعاً للخوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

مصطفى الديب (أبوظبي)

في محاضرة المباراة، وقف تين كات يشرح خطة مواجهة الريال، فوجدناه يتحدث عن هؤلاء النجوم الكبار رونالدو وبنزيمة وإيسكو ومودريتش، فجلسنا نستمع بانتباه شديد، أنصتنا بعمق كي نصدق أننا في واقع لا خيال، في حقيقة لا حلم، نعم سنواجه الريال، سنرى كريستيانو ونلعب أمامه، نظرنا إلى أنفسنا هل هذا واقع؟ هل الجزيرة هنا في هذا المكان؟، لم نصدق أنفسنا إلا مع ضربة البداية، عندما أطلق الحكم صافرة الانتباه لحلم التاريخ.

هذا المشهد لن أنساه، سيظل عالقاً في ذاكرتي، سأرويه لأبنائي وربما أحفادي إن قدر الزمن لي ذلك، فهو التاريخ وليس جزءاً منه، هو الخيال الذي تحول إلى واقع بعزيمة الأبطال وقوة الرجال.

هذا علي خصيف الذي تحدث عن لحظات المجد في حوار خاص لـ «الاتحاد» بعد طول غياب، بعد أن فضل الصمت، كشف أسرار التألق في مواجهة أساطير الريال.

بدأ الحوار بلحظات النهاية له مع هذا اللقاء العالمي، عندما خرج مصاباً في الدقيقة 50، ونزلت دموعه التي ودع بها المستطيل الأخضر، ودع بها الحلم الذي جسده هو إلى حقيقة عندما تصدى لثمانية أهداف محققة بقدم رونالدو تارة ورأسه أخرى وبتسديدة بنزيمة وبينية أيسكو.

أكد الحارس الذي كان حديث صحافة العالم بالأمس واليوم، أن تلك الدموع كانت حسرة على الخروج مصاباً، في هذه المواجهة العالمية، مشيراً إلى أن هذه الدموع كانت حزناً على نظرة رأها في عيون زملائه الذين ساندوه بقوة وطلبوا منه الصمود، ولكن الأمر كان خارجاً عن إرادتي، إذ كانت الإصابة اللعينة أبعدتني عن استكمال المشوار أمام الريال الجبار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا