• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

بيل.. عودة «الزجاجي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

قد لا يكون هناك لاعب في صفوف الريال يواجه ضغوطاً عصبية هائلة مثل جاريث بيل، والأمر لا يتعلق بالفترة الراهنة في مسيرته الكروية، والتي شهدت تعرضه للإصابة أكثر من 20 مرة، بل إن للقصة جذوراً أكثر عمقاً، فقد كان لضخامة المقابل المالي الذي دفعه النادي الملكي، للحصول على خدماته من توتنهام دور كبير في وقوع اللاعب الويلزي في دائرة الضغط، فقد كانت الصفقة الأغلى في التاريخ في وقتها، وبلغت قيمتها 100 مليون يورو.

وامتدت عوامل الضغط الذي يتعرض له بيل إلى ضرورة إثبات الذات في فريق يضم اللاعب الذي يتنافس على لقب الأفضل في العالم طوال السنوات الماضية، وفضلاً عن ذلك، فقد راهن فلورنتينو بيريز على النجم الويلزي، إلى حد أنه كان يرغب في جعله أيقونة الملكي في مرحلة ما بعد أفول نجم رونالدو، فإذا بالأخير يستمر في رحلة التوهج، ويتمسك بدور اللاعب الأكثر تأثيراً في انتصارات وبطولات الريال، وفي المقابل لم يقدم بيل ما يشفع له.

وفي تفسيرها لحمى الإصابات التي تطارده، والتي جعلته يشارك في 50% فقط من المباريات المتاحة، أشارت الصحافة المدريدية إلى أن أساس هذه الإصابات نفسي في المقام الأول، وهو ما يؤكد أن بيل لم ينجح في التعامل مع الضغوط التي تحاصره، وعلى المستوى الرقمي تبدو مسيرة بيل جيدة نوعاً ما، فقد شارك مع الريال في 161 مباراة، وسجل 71 هدفاً، وحصل على 10 بطولات في أقل من 5 سنوات، ولكنه لم يخترق «دائرة الكبار» حتى الآن.

المؤشرات القادمة من مدريد ولندن تقول إن بيل سوف يرحل عن صفوف النادي الملكي عائداً إلى توتنهام، وقد تكون وجهته المقبلة مان يونايتد، وعلى الرغم من أن هذه التكنهات لا ترقى إلى الحقيقة، فإن مكانة بيل مهددة بقوة، في الوقت الذي يعود اللاعب، ويشارك ويسجل بعد طول غياب، وقد كان استاد مدينة زايد الرياضية شاهداً على عودة بيل الذي سجل من اللمسة الأولى مانحاً الريال الفوز أمام الجزيرة والتأهل لنهائي المونديال، وقد تكون أبوظبي نقطة تحول جديدة في مسيرة بيل، في حال استمر في صنع الفارق مع «ريال زيدان» في المرحلة المقبلة، شريطة أن يتخلص من عبء اللقب الذي يلازمه، وهو «اللاعب الزجاجي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا