• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  06:53    التلفزيون المصري: 200 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

محافظ أبين: الوضع الأمني تحت السيطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 فبراير 2017

بسام عبد السلام (عدن)

أكد محافظ أبين، الخضر السعيدي، أن الأوضاع الأمنية تحت السيطرة عقب الهجمات الإرهابية التي شنتها عناصر تنظيم القاعدة على عدد من المدن الرئيسية على رأسها مديرية لودر خلال الأيام الماضية. ونفى المحافظ سيطرة القاعدة على مدينة زنجبار مركز المحافظ، مضيفاً أن كل المكاتب التنفيذية والخدمية تمارس نشاطها وبشكل اعتيادي في زنجبار وبقية المديريات وفي وضع أفضل من بعض المحافظات الأخرى لولاء بعض الإخفاقات في الجانب الأمني التي أشار إن إدارته بصدد معالجتها من أجل تأمين أبين خلال الأيام المقبلة .

وأكد السعيدي أن أبين ستظل شامخة ولن تنكسر بتكاتف جميع أبنائها الشرفاء ورجال الأمن والجيش والمقاومة الشعبية، لافتا إلى أن أبناء المحافظة قادرون على مواجهة الجماعات الإرهابية والتصدي لها. وأوضح محافظ أبين أنه تم التوجيه بدعم وبتجهيز القوات الأمنية والعسكرية في مديرية لودر بالعتاد للوقوف ولمواجهة كل العناصر الضالة والخارجة عن النظام والقانون وللوقوف ضد أي جماعات تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة. وأوضح أن الكتائب التي انسحبت مؤخراً من قوات جهاز الحزام الأمني سوف تحل محلها كتائب أخرى، داعياً أبناء أبين إلى التكاتف والوقوف بحزم أمام كل التهديدات وعلى رأسها الإرهاب من أجل البدء بصنع التنمية وإعادة الإعمار وتثبيت أعمدة الدولة المدنية.

وعاد الهدوء إلى مدينة لودر وسط أبين، عقب الهجمات العنيفة التي شنها تنظيم القاعدة للسيطرة على المدينة خلال الأيام الماضية، وسط إعلان حالة حظر التجوال في المدينة من الساعة الثامنة مساء وحتى السادسة صباحاً. وقال سكان محليون لـ«الاتحاد» إن الحياة بدأت طبيعية في ظل أجواء حذرة من قبل أبناء المدينة والمقاومة الشعبية التي تشكلت للتصدي للقاعدة وإفشال محاولة سيطرته على المدينة، مشيرين إلى أن الأسواق الشعبية فتحت متاجرها وأن المواطنين يتجولون بشكل طبيعي.

وأعلنت قوات الأمن في لودر عن بدء حظر التجوال عقب إفشال الهجمات الإرهابية على المدينة، ودعت المواطنين إلى الالتزام.

وتوافد العشرات من أبناء القبائل في محافظة أبين صوب مدينة لودر من أجل المشاركة في التصدي لهجمات تنظيم القاعدة الذي فرض سيطرته على بعض المناطق في مودية والوضيع عقب انسحاب كتائب من قوات الحزام الأمني من مواقعها. وأوضح القيادي في الحزام الأمني بلودر الخضر حمصان العوذلي أن المدينة محمية بأبنائها ولن يسمحوا للعناصر الإرهابية بالسيطرة عليها مهما بلغت التضحيات، داعيا الجهات المعنية والأمنية في الحكومة بسرعة تقديم الدعم للقوات المتواجدة في المدينة من أجل القيام بدورها في تثبيت الأمن والاستقرار وتعقب العناصر الإرهابية إلى أوكارها.

وقدم قائد جهاز قوات الحزام الأمني العميد عبد الله الفضلي استقالته من منصبه عقب الأحداث التي شهدت المحافظة واستعادة القاعدة السيطرة على بعض المناطق.