• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

كلمات محمد فتوح وألحان محمد محسن

سعاد محمد.. «مظلومة يا ناس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

«مظلومة يا ناس مظلومة، وبريئة ولكن متهومة، مظلومة وكاسي مليانة، من دمع عيوني وحيرانة، قضيت شبابي غلبانة، لا رحمة ولا أم حنونة، محسودة ليه، ما تقولوا على إيه، وحقوقي ضايعة ومهضومة».. مقدمة واحدة من روائع الأغنيات التي شدت بها المطربة سعاد محمد وأطلقت شهرتها، وكتب كلماتها الشاعر اللبناني محمد علي فتوح، ولحنها السوري محمد محسن الذي استطاع أن يجد له مكاناً في زمن الكبار بعدما درس الموسيقى في دمشق.

نجاح الأغاني

وأسندت إليه شركة بيضافون التلحين لسعاد محمد بعدما أصبحت معروفة، بسبب قيامها بدور البطولة في فيلمين سينمائيين، ثلاث أغنيات من كلمات فتوح الذي تزوجته لاحقاً، وهي «العمر يوم» و«وين يا زمان الوفا» و«غريبة والزمن قاسي»، وتسبب نجاح هذه الأغاني، في تتويج هذه المجموعة بأغنية «مظلومة يا ناس» التي حققت شهرة غير مسبوقة.  وقال الباحث والمؤرخ الموسيقى الدكتور سعدالله أغا القلعة إن أغنية «مظلومة يا ناس» جاءت تتويجاً لعدة أغنيات ذات طبيعة حزينة، وتوافقت في ذلك مع الطابع السائد للأغاني في تلك الفترة، الذي كانت السينما الواقعية قد بدأت بتحريضه، وكانت هذه الأغنية ترسم في سياق آخر ملامح حياة سعاد محمد الحقيقية التي حفلت بالصعاب والظلم والاتهامات الباطلة، وهو ما جعل هذه الأغنية أثيرة عندها، تغنيها في كل مناسبة وكأنها لسان حالها، بل وكأنها توقعت لها أن تتهم يوماً وتظلم، وأشار إلى أن الأغنية احتوت على كلمات وجمل نادرة التداول في نصوص الأغاني، ومنها «متهومة» و«حقوقي ضايعة ومهضومة»، وأن اللحن بني على مقام البيات الشجي.

الواقع الظالم

وحفل في مشهده الأول بالتخافضات اللحنية المعبرة عن مشاعر التحسر الطاغية أمام الواقع الظالم الذي تعيشه، ويمكن التوقف عند التعبير الآسر في أدائها لكلمة «مليانة» أو «دمع عيوني»، حيث ينبض الأداء بالحرقة والألم، وتصاعد اللحن تدريجياً في المشهدين التاليين، مع نمو مشاعر الاستنكار أمام الظلم، فعبر في المشهد الثاني عن التضاد بين نظرة الناس إلى الفنان الذي يعيش في نعيم، وواقع حياته، من خلال اعتماد مقام البيات الشوري، مع استمرار سيطرة الأداء المعبر، ليتصاعد اللحن أكثر، عند المقارنة بين حياتها وحياة الطير المغرد في مقاطع: عايشة بنعيم بعيون الناس، والقلب بيشعلل ناره، واللي بحبه شرب الكاس، وداق عذابه ومراره، وبكيت عينيه يا حسرة عليه، والفرحة وياه محرومة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا