• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

«ودك العجائب» علاج منذ 3 آلاف عام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

«ودك العجائب» اسم دكان جمال الفلاسي، الذي يلفت الأنظار عند البوابة 3 لمهرجان الشيخ زايد التراثي في الوثبة «من 1 ديسمبر حتى 27 يناير المقبل».. ويعرض كريمات يستخلصها من ذروة سنام الجمل ويجهزها لاستخدامات علاجية، بحسب الطب الشعبي، الذي كان متداولاً قبل 3 آلاف عام، إذ تعمل على تحريك الدورة الدموية وتنشيط الجسم وترطيبه وحمايته من الأكزيما والجلطات ومشاكل السكتات الدماغية.

ويعتمد المعالج الشعبي جمال الفلاسي في مهنته على المفاهيم التراثية والوصفات الطبيعية، التي تقي من الأمراض وتسرع عملية الشفاء، وينصح باستعمال الكريم لفترة زمنية معينة وبأسلوب دقيق بما يتناسب مع الحالة المرضية، إذ إن العلاجات لا تتشابه ويحتاج بعضها إلى إضافة أنواع أخرى من الودك مثل الثوم والنعناع وإكليل الجبل والأعشاب والعطور والصابون.

وأوضح أن تصنيع أنواع الكريمات يحتاج بين 3 - 8 ساعات، وأنه أحياناً كثيرة يجهز خلطات خاصة تلائم أشخاصاً يعانون حالات مزمنة مثل مرضى الضغط والسكر وذوي الاحتياجات الخاصة، وكلها تستخدم قبل النوم ويتم تدليكها بشكل دائري.

ومن أكثر الوصفات المطلوبة، ودك الكركم والصبار مع ملح البحر ويصلح لعلاج الكدمات، وودك زيت اللوز وزيت الزيتون لتفكيك التشنجات العصبية، وودك حليب الجمل للتخفيف من الآلام الحادة وعلاج حبوب الجسم.

قائمة الاستخدامات تطول في وصف علاجات «ودك العجائب» التي لا تعمل فقط على التخفيف من الآلام، إنما تقي منها، فالكريم يساعد على حرق دهون البطن والتخلص من الروماتيزم، وعند دهنه على الجبهة والرقبة يخفف من ضغط العين والهالات السوداء، ويوصف منه خلطة للبنكرياس و«الديسك» والفطريات والصدفية.

كما يعرض الفلاسي في دكانه مجموعة من «زيوت الودك» أكثرها طلباً زيت جوز الهند مع الودك ويستخدم لتقوية فروة الرأس وبصيلة الشعر، وكذلك زيت وزر الجمل مع الصبار والجرجير الذي يقوي الذاكرة ويكثف الشعر، ويجب تركه على الجسم من ساعة إلى 4 ساعات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا