• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

خليط من الدراما والإثارة

«The Finest Hours».. أخطر مهمة إنقاذ بحري في التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

«The Finest Hours»، أو (أروع الساعات)، فيلم الأكشن والدراما التاريخية الذي تم تنفيذه بخاصية IMAX بتقنية ثلاثي الأبعاد، ويرصد قصة إنقاذ بحري مذهلة وقعت في الخمسينيات من القرن الماضي في الولايات المتحدة الأميركية، وتعد أخطر مهمة إنقاذ بحري في التاريخ، ووقعت تحديداً في 18 فبراير من العام 1952 حيث هبت واحدة من أسوأ عواصف الساحل الشرقي في منطقة نيو إنجلاند، وتسببت في تحطم ناقلة بترول وشقها إلى نصفين قبالة ساحل كيب كود، وبالرغم من صعوبة الأجواء وارتفاع الأمواج الى قرابة سبعين قدماً ينطلق زورق إنقاذ لخفر السواحل عليه طاقم من 4 أفراد يواجهون البرودة القارسة والأمواج العاتية، لإنقاذ أكثر من 30 بحاراً محتجزين على متن قارب إنقاذ يغرق تدريجياً.

قصة حقيقية

ولاقى الفيلم الذي يعرض في صالات السينما المحلية بداية من الخميس 4 فبراير الماضي وحتى الآن، في كل من أبوظبي ودبي وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة، استحسان كل محبي الأفلام الدرامية التي تمزج بين أحداث واقعية ومواقف درامية عميقة، ويقوم ببطولته بن فوستر وكريس باين وهوليداي جرينجر وإيريك بانا وكيللي جالنر وجوش ستيوارت وكيسي أفليك وجون أورتيز وكتب له السيناريو سكوت سيلفر واريك جونسون وبول تامازي، استناداً إلى كتاب يحمل نفس الاسم صدر عام 2009 من كتابة كيسي شيرمان ومايكل توكياس وإخراج كريج جيليبسي، واللافت أن بطل القصة الحقيقية الذي كان جندياً في خفر السواحل الأميركية توفي عام 2009، وأوضح الفيلم كيف أن أميركا تصنع لنفسها من خلال السينما تاريخاً من البطولات على شاشة السينما.

إخراج عادي

ورغم جودة الفيلم الذي تبلغ مدته 117 دقيقة، إلا أن المقارنة بينه وبين فيلم «In the heart of the sea» للمخرج رون هوارد والذي طرح قبل فترة في دور العرض، لم تأت في صالحه، حيث رأى متابعون ونقاد بعض الملاحظات حول «The Finest Hours»، منها أنه لم يسرد القصة بطريقة مشوّقة ومقنعة، واكتفى المخرج بنقل الأحداث بطريقة عادية إخراجياً تهدف فقط الى سرد القصة لا أكثر ولا أقل، وأن قصة الحب فيه لم تكن مقنعة وبدت مركبة، وكان نجوم الفيلم حضروا العرض الخاص له في سينما «TCL Chinese» بهوليوود، ومنهم النجمة الجميلة هوليداي جراينجر وإريك بانا وفيرونيكا ديون وكيان لونسدال والمخرج كريج جليسبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا