• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تفجير نفق في ريف إدلب يحصد 20 جندياً سورياً

«النصرة» تخلي المنطقة العازلة شمالاً وترفض أي مواجهة مع «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 أغسطس 2015

عواصم (وكالات)

انسحبت «جبهة النصرة» ذراع تنظيم «القاعدة» في سوريا أمس، من خطوط مواجهة مع تنظيم«داعش» في شمال محافظة حلب، وتركتها لمقاتلين آخرين لتخلي بذلك منطقة في شمال سوريا تريد تركيا أن تقيم فيها منطقة عازلة، في حين فجرت فصائل معارضة نفقاً للقوات الحكومية في بلدة الفوعة في ريف إدلب أسفر عن مقتل 20 جندياً نظامياً.

وانتقد بيان للجبهة أمس خطة أميركية - تركية لطرد تنظيم «داعش» من منطقة الحدود السورية التركية، قائلا، إن الهدف هو خدمة «أمن تركيا القومي» وليس قتال الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت الجبهة «نحن لا نرى جواز الدخول في هذا الحلف شرعاً، لا على جهة الانخراط في صفوفه ولا على جهة الاستعانة به بل ولا حتى التنسيق معه» مشيرة إلى أن الحكومة التركية والتحالف الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم يسعيان إلى «قيادة المعركة وتوجيهها ضمن مصالحهم وأولوياتهم الخاصة».

وأضافت «أن قرار المعركة الآن لم يكن خياراً استراتيجياً نابعاً من إرادة حرة للفصائل المقاتلة». وتابعت:«فأمام هذا المشهد الحالي لم يكن أمامنا إلا الانسحاب وترك نقاط رباطنا معهم في الريف الشمالي لحلب ليتولاها أي فصيل مقاتل في هذه المناطق، مع الحفاظ على سائر خطوطنا ضدهم في بادية حماة وجبال القلمون وغيرها، والتي لا دخل لها في هذه المعركة».

من جهة أخرى هاجم تنظيم «داعش» مطار كويرس العسكري في حلب، مما أسفر عن مقتل 15 جندياً من القوات الحكومية بينهم 12 ضابطاً. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا