• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

خبراء: تباطؤ النمو وعدم نجاح الخطة المالية في تدارك الأزمات الاقتصادية أهم الأسباب

استمرار انكماش الاقتصاد القطري عجز الموازنة 7.7 مليار دولار في 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 ديسمبر 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

تكشف توقعات وزارة المالية القطرية باستمرار العجز في الموازنة للعام الثالث على التوالي، والتي تم إعلانها أمس، عن معاناة الاقتصاد القطري من تداعيات المقاطعة الخليجية من قبل الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب، حسب خبراء اقتصاديين، أكدوا أن قطر بعد 15 عاماً من تحقيق فائض، تعرضت في عام 2016 لأول عجز في ميزانيتها بلغ 12 مليار دولار وسيستمر العجز في عام 2018 حيث توقعت وزارة المالية القطرية أن يبلغ العجز في موازنة قطر للعام 2018 حوالي 7.7 مليار دولار.

وأعلنت «المالية» القطرية في بيان أنها تتوقع أن يبلغ الإنفاق في الموازنة 55,4 مليار دولار، مقابل إيرادات بـ47,7 مليار دولار، وسبق أن توقعت الوزارة عجزاً بقيمة 7.8 مليار دولار لموازنة العام الجاري. وقالت إنها احتسبت الدخل من النفط للعام المقبل على أساس 45 دولاراً للبرميل، دون تغيير مقارنة بالعام 2017، رغم الارتفاع في أسعار النفط الخام.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق على المشاريع الكبرى 25 مليار دولار، وهو رقم مماثل تقريباً للإنفاق في عام 2017، وستخصص ثلاثة مليارات منها لمشروعات كأس العالم، بحسب الوزارة.

وقال الخبراء إن عجز الموازنة الحكومية يعني المبلغ المقدر من العائدات الحكومية والذي لا يرقى إلى المقدر من الإنفاق الحكومي.

وأضافوا أن العجز في الموازنة يتحقق عندما يكون الاقتصاد في حالة انكماش وذلك لانخفاض الإيرادات وارتفاع النفقات، ما يعني أن الاقتصاد القطري يواجه مخاطر الانكماش لاسيما بعد أن خفضت وكالة «بلومبيرج» توقعاتها لنمو الاقتصاد القطري من 3.1% إلى 2.5% في 2017، لافتين إلى أن الدول التي تواجه استمرار العجز في الموازنة قد تضطر إلى الحد من الإنفاق الحكومي وزيادة الضرائب أو اقتراض الأموال وهذا ما فعلته العديد من الحكومات على مدى سنوات عديدة. ... المزيد