• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

الفصائل تدعو للمشاركة في «مليونية» بعد صلاة الجمعة لنصرة الأقصى

وقفة احتجاجية لـ «علماء فلسطين» بغزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 ديسمبر 2017

غزة، رام الله(وكالات)

نظمت رابطة علماء فلسطين أمس، مسيرة علمائية بعنوان «وقفة علماء فلسطين صرخة في وجه ترامب» وذلك بالتعاون مع وزارة الأوقاف، والمجلس الأعلى للقضاء الشرعي، وكلية أصول الدين والشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين، وجمعيات أخرى، انطلقت من مسجد التوفيق شرق حي الشجاعية بغزة وتوجهت نحو الخط الشرقي على طول الحدود مع الاحتلال الإسرائيلي. وحمل العلماء المشاركون بالمسيرة، لافتات وشعارات أكدت على استنكارهم لقرار ترامب، وعلى هوية القدس التاريخية والإسلامية والعربية. وألقى رئيس رابطة علماء فلسطين دكتور مروان أبو راس كلمة نيابة عن علماء فلسطين قال فيها: «ليس عجيباً ولا غريباً أن يخرج رئيس أميركا، الذي أعلن كرهه وعداءه للإسلام والمسلمين، ويحرض على دين رب العالمين ويعلن الحرب على كل الأطهار والأخيار في بلادنا فلسطين، يعشق اليهود ويبرر لجرائمهم وإرهابهم، ليس غريباً أن يعلن ما أعلنه».

وأضاف أبو راس «جئنا لنرسل رسائلنا إلى الجميع.. زرعنا هنا لننبت ثمار الحق الذي يجتث الخبيث من جذوره». وختم بالقول «نؤكد نحن علماء فلسطين أن هذا الاحتلال البغيض زائل لا محالة عن الأقصى والقدس وسائر فلسطين مهما كان معه من حبال شياطين الإنس المهزومين».

من جهة أخرى، دعت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في قطاع غزة أمس، الشعب الفلسطيني إلى المشاركة في مسيرة مليونية غداً الجمعة نصرة للمسجد الأقصى. وقال المتحدث باسم القوى الوطنية والإسلامية خالد البطش، خلال كلمة له في مؤتمر صحفي عقد بمدينة غزة، إن المسيرة ستنظم بعد صلاة الجمعة على امتداد شارع صلاح الدين من جنوب القطاع وحتى شماله نصرة لمدينة القدس. وأضاف البطش «الشعب الفلسطيني سيخرج شيباً وشباناً ورجالاً ونساء وأشبالاً وزهرات من أجل إعلاء صوتهم ويسمع العالم كافة أن القدس عاصمة فلسطين وليؤكدوا أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب لن يمر».

وأوضح أن «قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وضع أميركا في مواجهة شعوب العالم» مناشداً الأمة العربية وزعماء الأمة الإسلامية المجتمعين في اسطنبول «محاسبة الولايات المتحدة وإرغامها على سحب قرارها الظالم قبل أن يهدم الأقصى لبناء الهيكل المزعوم». ودعا البطش جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والداخل والفلسطينيين في الشتات للخروج للتعبير عن الغضب والرفض للقرار الأميركي والإصرار على التراجع عنه وحماية عروبة القدس. وطالب بأداء صلاة الجمعة في الساحات العامة القريبة من شارع صلاح الدين وتركيز خطب الجمعة حول القدس والوحدة الوطنية، داعياً في الوقت نفسه، الهيئات التدريسية في الجامعات والمعاهد والمدارس إلى تخصيص جزء من اليوم الدراسي للحديث عن القدس ودعوة الطلبة للمشاركة في المسيرة.