• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تراجع حاد في تدفق اللاجئين إلى السويد عبر الدنمارك

غـرق 34 مهاجراً قـرب سواحل تـركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يناير 2016

إسطنبول (وكالات) قالت السلطات التركية إنها عثرت على جثث 34 مهاجراً بينهم ثلاثة أطفال على الأقل في موقعين على ساحل بحر إيجه أمس بعدما حاولوا فيما يبدو الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية، ولقي المهاجرون حتفهم بعدما انقلب قارب أو أكثر فيما يبدو في المياه الهائجة. ولم يتضح عدد القوارب التي انقلبت أو عدد من كانوا عليها. وانخفض عدد المهاجرين واللاجئين، ومعظمهم سوريون، الذين يخوضون الرحلة المحفوفة بالمخاطر عن طريق البحر أملا في الوصول لأوروبا مع اقتراب نهاية العام الماضي بسبب برودة الطقس لكن عددهم الإجمالي وصل إلى مليون شخص في 2015 أي قرابة خمسة أمثال العام السابق. وأعلنت قيادة خفر السواحل التركي العثور على 24 جثة على الشاطئ بمنطقة ايواليك. وقال مسؤول أمن محلي: إنه تم العثور على عشر جثث أخرى بمنطقة ديكيلي. وأظهرت لقطات تلفزيونية غريقاً يرتدي سترة نجاة برتقالية على الشاطئ في ايواليك بعد أن جرفته الأمواج. ولم تتضح على الفور جنسيات الغرقى. وقال شاهد عيان: «سمعنا أن قارباً غرق وارتطم بالصخور. أظن أن هؤلاء الناس لاقوا حتفهم وهم يحاولون السباحة بعيداً عن الصخور. جئنا إلى هنا للمساعدة كمواطنين». ولم يردع تشديد إجراءات المراقبة على الشواطئ التركية والطقس البارد اللاجئين والمهاجرين القادمين من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا عن القيام بالرحلة الخطيرة على متن قوارب متهالكة. وانتشل خفر السواحل التركي وقوات الأمن 12 شخصاً من البحر والصخور على ساحل ايواليك. وقال مسؤول في خفر السواحل: إن ثلاثة قوارب وطائرة هليكوبتر تبحث عن ناجين. ووعدت تركيا بموجب اتفاق أبرمته في نهاية نوفمبر بالمساعدة في وقف تدفق المهاجرين على أوروبا مقابل مساعدات نقدية وتأشيرات سفر واستئناف محادثات بشأن انضمامها للاتحاد الأوروبي، وتستضيف تركيا 2.2 مليون سوري وأنفقت نحو 8.5 مليار دولار على إطعامهم وإسكانهم منذ بدء الحرب الأهلية قبل قرابة خمس سنوات . وقال جويل ميلمان، المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة للصحفيين في جنيف: «لا يزال المهاجرون واللاجئون يدخلون اليونان بمعدل يتجاوز 2500 شخص يومياً من تركيا وهو قريب جداً من المتوسط في ديسمبر»، وأضاف: «لذلك نرى أن تدفق اللاجئين متواصل في الشتاء ومن الواضح أن الوفيات مستمرة أيضاً». وقالت المنظمة إن 3771 مهاجراً توفوا أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط إلى أوروبا في العام الماضي مقارنة مع 3279 مسجلين في 2014. إلى ذلك، انخفضت أعداد اللاجئين القادمين من الدنمارك إلى جنوب السويد بشكل حاد في اليوم الأول من عملية التحقق من الهويات بين البلدين، كما أعلنت الشرطة السويدية أمس. وقالت شرطة سكاني، أقصى جنوب السويد، إن 48 لاجئا وصلوا من الدنمارك أمس الأول، وباستثناء يوم رأس السنة، تجاوز عدد اللاجئين الواصلين يوميا الـ200 شخص منذ 9 ديسمبر. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإقليمية ايواغن ويستفورد «نستطيع أن نقول أنه انخفاض حاد. لكنه خلال يوم واحد فقط. لا يمكن استبعاد أن يعثر اللاجئون على طرق أخرى لدخول السويد». والسويد التي لم تعد قادرة على مواجهة تدفق المهاجرين، أصبحت تطلب منذ الاثنين هويات جميع المسافرين الذين يدخلون أراضيها من الدنمارك، المدخل الرئيسي لطالبي اللجوء في المملكة. في ألمانيا، أعلن وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية يوأخيم هيرمان أن عدد اللاجئين الذين دخلوا إلى الولاية الواقعة جنوبي ألمانيا، منذ عيد الميلاد في السادس والعشرين من ديسمبر الماضي وحتى أمس، بلغ أكثر من 33 ألف لاجئ أي ما يعادل عشرة أمثال عددهم في نفس الفترة من العام الماضي. وأوضح الوزير المنتمي إلى الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري أمس أن «أكثر من 3 آلاف لاجئ جديد يدخلون يومياً إلى ألمانيا، ولا تزال الأعداد مرتفعة جداً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا