• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يلاقي دينامو كييف في ذهاب دور الـ16

«المان سيتي » يبدأ حلم الأبطال من « قلعة كييف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

نيقوسيا (أ ف ب) يسعى مانشستر سيتي إلى تأكيد تضحيته بالكأس المحلية من أجل عيون دوري أبطال أوروبا وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه، عندما يحل ضيفاً على دينامو كييف الأوكراني اليوم في ذهاب الدور ثمن النهائي. ومنح مدرب مانشستر سيتي، التشيلي مانويل بيليجريني الأولوية للمسابقة القارية على حساب كأس إنجلترا عندما دفع بتشكيلته الرديف أمام تشيلسي الأحد الماضي في الدور ثمن النهائي فكانت النتيجة خسارة تاريخية 1-5 وتوديعه للمسابقة. وواجه بيليجريني انتقادات لاذعة بسبب إراحته لنجومه، بيد أنه أكد أنه اضطر إلى ذلك في أسبوع حاسم للفريق حيث سيلاقي ليفربول الأحد المقبل في المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة، مشيراً إلى أنه طالب بتقديم المباراة ضد تشيلسي إلى السبت دون جدوى. وسيكون بيليجريني الذي سيترك منصبه نهاية الموسم الحالي للإسباني جوسيب جوارديولا، مطالباً برفع معنويات لاعبيه الذين تلقوا ضربتين موجعتين في الدوري المحلي وبالتالي ازدادت مهمتهم صعوبة في التتويج باللقب. وأكد حارس مرمى مانشستر سيتي الدولي جو هارت على قدرة فريقه في الذهاب بعيداً في المسابقة القارية في حال وثق اللاعبون في مؤهلاتهم. وقال هارت في تصريحات لموقع النادي على شبكة الإنترنت: «يجب أن نثق في قدراتنا وإلا ليس هناك ما يدعو إلى التركيز على مباراة اليوم». وأضاف: «أعتقد أننا نملك الأسلحة اللازمة لذلك، كما تعرفون أنها أفضل المسابقات، وإذا لم تكن في أفضل مستوياتك فإنك بكل بساطة ستخسر في هذه المسابقة، وبالتالي يجب أن نكون في قمة مستوانا في هذه المباراة، وأن نكون في المكان الصحيح والتوقيت الصحيح». وتابع: «إنها مسابقة مذهلة، نتطلع إلى الذهاب إلى أبعد دور فيها، ولكننا محظوظون بأننا ننافس على جميع المسابقات». وأردف قائلاً: «أغلب الأوقات عندما تأتي مسابقة دوري أبطال أوروبا نكون دائماً ننافس على جميع الجبهات، وهذا هو الوقت المناسب كي تكون لاعباً لمانشستر سيتي والوقت المناسب من أجل القتال». وسيحاول مانشستر سيتي استغلال ابتعاد دينامو كييف عن المنافسة كونه لم يخض أي مباراة منذ تغلبه على ماكابي تل أبيب 1-صفر في 9 ديسمبر الماضي وتأهله إلى الدور ثمن النهائي، وإنهائه العام 2015 بـ6 انتصارات متتالية في مختلف المسابقات. وفريق دينامو كييف يعد أحد قلاع الكرة في أوكرانيا ويعود تاريخ تأسيسه إلى عام 1927 ،واحتكر بطولة الدوري 27 مرة ، وتوج بكأس الاتحاد الأوروبي عامي 1975و1986 ،ولديه شعبية كبيرة،وقدم لكرة القدم مجموعة رائعة من النجوم أصحاب المهارات العالية أمثال الهداف اوليج بلوخين والحارس رينات داساييف. وصنع دينامو كييف ربيع الكرة الروسية خلال عقد الثمانينات من القرن الماضي . ودخل الفريق الأوكراني في معسكر تدريبي جنوب إسبانيا وخاض العديد من التمرينات والمباريات الودية. وتعود الخسارة الأخيرة لدينامو كييف إلى 4 نوفمبر الماضي، عندما سقط أمام مضيفه تشيلسي الإنجليزي 1-2 في دور المجموعات. والتقى مانشستر سيتي ودينامو كييف مرتين سابقاً وكانتا في ثمن نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» عام 2011 عندما حجز الفريق الأوكراني بطاقته إلى ربع النهائي على حساب الفريق الإنجليزي بالفوز عليه 2-صفر ذهاباً في كييف وخسارته أمامه صفر-1 في مانشستر. وسيكون ملعب «فيليبس» في إيندهوفن مسرحاً لمواجهة متكافئة نسبياً بين إيندهوفن الهولندي وأتلتيكو مدريد الإسباني وصيف بطل العام قبل الماضي. وتعتبر المواجهة ثأرية بالنسبة للفريق الهولندي الذي خسر ذهاباً وإياباً أمام أتلتيكو مدريد (صفر-3 في إيندهوفن، و2-1 في مدريد) في دور المجموعات عام 2008. ويدخل إيندهوفن المباراة بمعنويات عالية كونه يتصدر الدوري المحلي بعد 8 انتصارات متتالية متفوقاً بفارق نقطة واحدة عن غريمه التقليدي أياكس أمستردام، كما أنه لم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته الـ21 الأخيرة في مختلف المسابقات. ويعول إيندهوفن، الذي انتزع 4 نقاط من مانشستر يونايتد الإنجليزي في دور المجموعات، على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة إيجابية تؤمن له خوض مباراة الإياب باطمئنان، خصوصاً أنه ضيفه صعب المراس على أرضه. وسيحاول إيندهوفن أيضاً استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي أتلتيكو مدريد بعد سقوطهم في فخ التعادل السلبي أمام ضيفهم فياريال في الدوري المحلي، حيث اتسع الفارق إلى 8 نقاط بينهم وبين برشلونة المتصدر. لكن رجال المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني لن يكونوا لقمة سائغة أمام مضيفهم وهم يعولون أيضاً على قوة خط دفاعهم للعودة بنتيجة إيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا