• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دعا إلى تفعيل ‬دور مجالس ‬الآباء

«‬مجلس ‬الداخلية» ‬في ‬بني ‬ياس يناقش آليات التصدي ‬للعنف ‬المدرسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

أبوظبي ( الاتحاد)

اعتبر مواطنون في مجلس وزارة الداخلية؛ الذي استضافه مجلس الشيخ خالد بخيت طناف المنهالي بمدينة بني ياس، تفعيل دور مجالس الآباء في المدارس غاية في الأهمية، لمعالجة القضايا الطلابية وتجنيبهم الوقوع في العنف.وأجمعوا على ضرورة تمكين الطلبة نقل مشاكلهم إلى المجلس مباشرة، مقابل تعزيز الإشراف في الحافلات المدرسية، وتضمين المناهج موضوعات تثقيفية في احترام القانون والوعي وكيفية التعامل مع الآخرين، وغيرها.وأكدوا في المجلس، الذي يعدّ ضمن نطاق المجالس التي ينظمها مكتب ثقافة احترام القانون في وزارة الداخلية، أن المسؤولية لا تقع على جهة معينة، بل على معظم مكونات المجتمع، مضيفين أن المشكلة لا تُحل إلا بتكاتف جميع الجهود في التصدي للعنف المدرسي، والوصول إلى الطلبة وأسرهم عبر التوعية من خلال المحاضرات والندوات، وإدخال المسابقات المختلفة، والمبادرات لتعزيز السلوكيات الحسنة لدى الطلبة، وتعريف الوالدين بمخاطر المشاكل الأسرية، وانعكاسها سلباً على تصرفات الأبناء.وتناول المشاركون في المجلس «العنف المدرسي» وأثره في الطلاب بشكل موسّع من حيث المسببات، والظروف التي تدفع بعض الطلبة إلى هذا السلوك، وطرق المعالجة والحماية وأنواعه.

ورأى المقدم عبيد راشد المغني، رئيس قسم شؤون المجتمع في إدارة مراكز الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي، أن العنف لا يقتصر على الإيذاء الجسدي؛ بل يطال أنواعاً أخرى أشد خطورة، لعدم وضوح علاماته أو عدم شكوى من يعانيها وطلب المساعدة، مضيفاً أن الكثير من الطلاب يتعرضون للعنف اللفظي بالإهانة والتجريح من قبل أقرانهم أحياناً.

وتطرق إلى مجهودات وزارة الداخلية في التصدي للعنف من خلال مراكز الدعم الاجتماعي التي توفر الرعاية الكاملة للأحداث وتوعيتهم لتعديل سلوكياتهم، وتعزيز إيجابيات التعامل مع الآخرين لديهم، مشيراً إلى برنامج خليفة لتمكين الطلاب الذي أطلق مجموعة من تطبيقات الألعاب لتوعية النشء وترسيخ القيم الطيبة لديهم.وأدار المجلس الإعلامي منذر المزكي، من إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة رأس الخيمة، مذيع في شركة أبوظبي للإعلام، وتطرق إلى أهمية النقاش حول العنف المدرسي وتعزيز المسؤولية المجتمعية في التصدي لهذه الآفة، في ما قال أولياء أمور، إن مجالس وزارة الداخلية خطوة طيبة تعزز تواصل المؤسسة الشرطية مع جميع أفراد المجتمع؛ لمناقشة الظواهر الاجتماعية.وأقترح الشيخ خالد بخيت طناف المنهالي تشكيل لجنة من أولياء الأمور في المدارس تتولى حل ومعالجة الإشكاليات التي قد تحدث بين الطلبة بشكل ودّي، وحث الطلبة على التعامل باحترام، مقابل تعزيز المسؤولية المجتمعية بهذا الشأن لدعم أي جهود مشتركة تهدف إلى القضاء على العنف.

كادر 2 /// مجلس الداخلية //

التواصل بين البيت والمدرسة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض