• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

الصليب الأحمر: توقف الحياة في ولاية راخين بميانمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

رويترز

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الأربعاء، إن مظاهر الحياة توقفت في ولاية راخين بشمال ميانمار حيث لا يزال 180 ألفا من مسلمي الروهينجا يعيشون في خوف بعد عنف دفع 650 ألفا من هذه الأقلية للفرار إلى بنجلادش.

وقال دومينيك ستيلهارت مدير العمليات باللجنة، بعد زيارة استغرقت ثلاثة أيام قامت بها بعثة من اللجنة إلى المنطقة النائية، إن استمرار اعتداءات البوذيين الذين يمثلون الأغلبية يمنع التجار المسلمين من إعادة فتح المتاجر والأسواق.

وشن جيش ميانمار، نهاية شهر أغسطس الماضي، حملة في راخين وصفتها الأمم المتحدة بأنها "تطهير عرقي".

وقال ستيلهارت للصحفيين "الوضع في راخين استقر بالتأكيد وتقع حوادث متفرقة جدا لكن التوترات شديدة بين الطائفتين".

وزار ستيلهارت كلا من مونجداو وبوتيدونج وراتيدونج في شمال راخين حيث تقدم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الغذاء والماء ومساعدات أخرى لنحو 150 ألف شخص.

وأكد أن اللجنة تأمل أن تتمكن، بحلول نهاية العام، من توصيل المساعدات إلى كل الروهينجا في المنطقة "الحساسة سياسيا" الذين تقدر عددهم بنحو 180 ألفا. ... المزيد