• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

«اقتصادية الشارقة» تبحث آليات التعاون مع مجلس العمل الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

الشارقة (الاتحاد)- أكدت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة دعمها لمجالس الأعمال القائمة بالدولة، وتقديم كافة أنواع المساندة والتسهيلات التي تمكنها من تحقيق الأهداف التي أنشئت وقامت على أساسها، وهي توطيد العلاقات الثنائية في كافة المجالات والقطاعات وخاصة الجانب الاقتصادي.

وأكدت التعاون مع مجالس الأعمال من أجل تحقيق التنمية والنهوض بكافة المجالات الاقتصادية وجذب الاستثمارات للإمارة وفقا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وفي إطار المتابعة المستمرة والدائمة من قبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة.

جاء ذلك خلال لقاء سلطان عبد الله بن هده السويدي رئيس الدائرة مع بلال الصابوني من مجلس العمل الأميركي بدبي وباقي الإمارات حيث تم بحث آليات وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين والتسهيلات التي يمكن لاقتصادية الشارقة تقديمها في هذا الشأن.

وقال سلطان بن هده إن تدشين العمل بالمركز الأميركي الإقليمي التجاري بالشارقة يمثل إضافة نوعية للعلاقات المتميزة بين البلدين في جميع المجالات وهو ما يؤكد الاهتمام الذي توليه الشارقة للارتقاء بحجم الشراكة الاستثمارية الفاعلة مع الولايات المتحدة الاميركية في جميع المجالات.

وأضاف أن إمارة الشارقة تتمتع ببيئة جاذبة للاستثمارات تتوفر فيها مجموعة من الضمانات والحوافز والتسهيلات المتنوعة وتعكس مناخا استثماريا يواكب نهج العمل بسياسة الاقتصاد الحر في ظل تعدد فرص الاستثمار المجدية والناجحة التي تمتد أيضا إلى أسواق المنطقة ولا سيما في دول مجلس التعاون الخليجي والعديد من الدول الآسيوية والافريقية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعتبر الشريك الاقتصادي والتجاري الرئيسي والاساسي الذي لديه من الخبرات والامكانيات والمقومات التي تعزز جهود الارتقاء بالعلاقات وتوسيع الشراكة في القطاعات التجارية والصناعية والتقنية وخاصة فرص الاستفادة من التجارب الفنية والخبرات الاستشارية الناجحة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وقال إن البيئة الاقتصادية والاستثمارية التي تتمتع بها إمارة الشارقة تسهم بصفة كبيرة في جعل الإمارة الخيار المفضل للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم إضافة إلى مجموعة الخدمات والتسهيلات والبنية التحتية والتشريعية التي تتمتع بها والتي ساهمت في ترسيخ مكانتها كمركز اقتصادي متطور.

واكد حرص الدائرة على الاستمرار في تبني سياسة التنويع الاقتصادي وإيجاد الفرص المواتية للشركات العالمية لإقامة المزيد من المشاريع المشتركة والاستفادة من أنظمة الاستثمار التي أرستها واستفادت منها العديد من الشركات إضافة إلى السعي الدائم لتحسين بيئة الاستثمار وتنمية الصادرات وتنشيط قطاع التجزئة.

من جانبه، أشاد بلال الصابوني بمستوى الخدمات والتسهيلات التي تقدمها اقتصادية الشارقة والمناخ الاستثماري في الإمارة بعد أن استمع إلى شرح واف حول ما تقوم به الدائرة وإداراتها وأقسامها والأنظمة الالكترونية المطبقة والتي تساهم في تعزيز التعاون بين الجانبين لافتا إلى أن زيارته أعطته انطباعا باهرا عن التطور الذي شهدته الشارقة والذي شمل جميع القطاعات والنشاطات الاقتصادية في الإمارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا