• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

ابن دغر: تدخل الأشقاء يمثل تحولاً تاريخياً لإيقاف التمدد الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

الرياض (الاتحاد)

أكد رئيس الوزراء اليمني، أن الشعب اليمني ومعه الأشقاء في دول مجلس التعاون، يتطلعون إلى بناء يمن آمن ومستقر، موضحاً أن حرب ميليشيا الحوثي الهمجية واجتياحها للعاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014، دمرت البلد وأفشلت مسار بناء الدولة الحديثة. جاء ذلك خلال استقباله أمس مبعوث الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي إلى اليمن الفريق مدخل بن دخيل الهذَلِي، مشيداً بدور مجلس التعاون الأخوي والمشرف في الوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية والشعب اليمني، ودعمها المستمر لليمن في مختلف الظروف وأصعبها.

وأكد ابن دغر أن الدور البارز والاستجابة الكبيرة لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بإعلان عاصفة الحزم وإعادة الأمل، ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة وبقية دول التحالف العربي، مثلت تحولاً جديداً في تاريخنا العربي لوقف التمدد الإيراني في منطقتنا العربية، وأعاقت المخطط الإيراني الذي استهدف اليمن والمنطقة، بقوة وصمود أبطال الجيش الوطني، وبتضافر الجهود العسكرية للأشقاء في التحالف العربي الذي مكننا من استعادة 85 بالمائة من الأرض.

ونوه ابن دغر، إلى أن الحكومة وبدعم من التحالف العربي، تعمل على تطبيع الحياة في المحافظات المحررة وتأمين الخدمات واستمرار صرف المرتبات، والمضي في بسط الأمن والاستقرار الذي يشكل تحدياً كبيراً للحكومة في ظل شح الإيرادات ونهب خزينة الدولة من قبل الميليشيا الانقلابية. من جانبه، قال مبعوث الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي «دول مجلس التعاون تتابع تحركات الحكومة اليمنية في الداخل، وتشيد بما تقومون به لإعادة عجلة الحياة وهزيمة الانقلاب»، مشيراً إلى أن اليمن تمثل العمق الاستراتيجي للمملكة ودول الخليج، وأمن دول مجلس التعاون وأمن اليمن واحد، ومصيرها واحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا