• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وزير ليبي يحذر من تداعيات إغلاق المنشآت والموانئ النفطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

طرابلس (وكالات) - حذر محمد سوالم وزير العمل الليبي الليلة الماضية من تداعيات استمرار أزمة إغلاق الحقول والموانئ النفطية على اقتصاد بلاده .. موضحاً أن توقف الإنتاج النفطي يؤدي إلى تأخر عودة الشركات الأجنبية إلى ليبيا و انخفاض معدلات النمو بجانب تعطيل سياسات التشغيل والتدريب التي اعتمدها الوزارة..إضافة إلى إيقاف مرتبات « فائض الملاك الوظيفي» الذي يضم شرائح كبيرة من المجتمع مثل كبار السن والباحثين عن العمل.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية « وال » عن سوالم خلال مؤتمر صحفي عقده في طرابلس..دعوته الليبيين كافة إلى العمل من أجل الخروج من هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن. وتطرق إلى أهم ما أنجزته الوزارة العام الماضي كإعداد قانون العمل البديل للقانون رقم « 12 » و إنشاء صندوق تنمية الموارد البشرية وتنظيم العمالة الوافدة من خلال التعاقد مع شركات تستجلب العمالة من الخارج.

يذكر أن قطاع النفط والغاز الليبي شهد خلال عام 2013 اعتصامات واضطرابات أبرزها إغلاق الموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي نهاية شهر يوليو الماضي.

وكان علي زيدان رئيس الحكومة الليبية المؤقتة كشف انخفاض دخل الدولة إلى 40 في المائة بسبب توقف تصدير النفط مما أدى إلى تعطيل إعداد الميزانية..فيما أعلن عبدالباري العروسي وزير النفط والغاز الليبي خلال ديسمبر الماضي أن بلاده خسرت نحو تسعة مليارات دينار ليبي في إيرادات النفط نتيجة توقف العمل في الموانئ والمنشآت النفطية.

يشار إلى أن النفط هو المصدر الرئيسي لعائدات الميزانية ولتمويل واردات الغذاء في ليبيا.وسيطرت ميليشيات ورجال قبائل على مرافئ وحقول نفط في أنحاء ليبيا لدعم مطالب سياسية أو مالية ، ما أدى إلى خفض إنتاج البلاد إلى نحو 220 ألف برميل يومياً من 4ر1 مليون برميل يومياً في يوليو الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا