• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

اتهامات ضد إردوغان بمحاكمة حول إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

واشنطن (رويترز)

أبلغ المحقق السابق بالشرطة التركية حسين كوركماز المحلفين في محكمة مانهاتن بمدينة نيويورك الأميركية أنه هرب من تركيا عام 2016 خوفا من انتقام الحكومة منه بعد أن قاد تحقيقا ضد الفساد شمل مسؤولين بارزين، وأنه حمل الأدلة معه. وأضاف خلال شهادته في محاكمة محمد هاكان أتيلا النائب السابق للرئيس التنفيذي لبنك «خلق» المملوك للدولة التركية والمتهم بالاشتراك في خطة للتحايل على العقوبات مع تاجر الذهب رضا ضراب «أخذت زوجتي وابنتي وغادرت البلد الذي أحبه كثيرا حاملا تسجيلات صوتية وغيرها من الأدلة». ووجه المدعون الأمريكيون اتهامات لتسعة أشخاص في القضية بالتآمر لمساعدة إيران على تفادي العقوبات. ولم تعتقل السلطات سوى ضراب (34 عاما) وأتيلا (47 عاما).

وأبلغ كوركماز المحلفين أنه بدأ التحقيق مع ضراب في عام 2012 بتهمة تهريب ذهب وغسل أموال.

وقال إن التحقيق سرعان ما اتسع ليشمل مسؤولين بالحكومة بينهم رجب طيب أردوغان الذي كان رئيسا للوزراء آنذاك وظفر جاغليان وزير المالية وقتها بالإضافة إلى سليمان أصلان المدير العام السابق لبنك خلق. ولم يقدم كوركماز تفاصيل بشأن أي خيط في تحقيقه يؤدي إلى أردوغان.