• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

العبادي يشكر من باريس الدول التي دعمت العراق ضد «داعش»

«كردستان» يعوّل على ماكرون لإذابة جليد علاقته مع بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

سرمد الطويل، باسل الخطيب (بغداد، السليمانية، أربيل)

يعول إقليم كردستان العراق على نجاح الوساطة الفرنسية بإذابة الجليد مع بغداد وبدء مفاوضات «جدية» لحل المشاكل المزمنة بين الطرفين، مع بدء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي زيارة إلى فرنسا أمس، الذي قدم من باريس شكره لكل الدول التي ساعدت العراق في حربه ضد الإرهاب. في حين عطلت السلطات المحلية في محافظة صلاح الدين العراقية أمس، الدوام الرسمي في قضاء طوزخورماتو بسبب استمرار القصف العشوائي للمنطقة، وقتلت القوات الأمنية 3 إرهابيين من تنظيم «داعش» في الشرقاط بمحافظة صلاح الدين.

وأعرب السكرتير الصحفي لنائب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق سمير هورامي، عن أمله أن تسفر زيارة العبادي لباريس، عن خطوات تسهم ببدء مفاوضات جدية بين بغداد وأربيل، لاسيما في ظل العلاقة الجيدة التي تربط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالطرفين، ومساعيه الحميدة بهذا الشأن.

من جهته، قدم العبادي، شكره لكل الدول التي ساعدت العراق في حربه ضد الإرهاب، في بيان بعد لقائه في مقر إقامته بباريس وزير الخارجية الياباني تارو كونو. وذكر مكتب العبادي، أن الأخير أعرب عن شكره لكل الدول التي ساعدت العراق في حربه ضد الإرهاب، مشيرا إلى أن العراق خرج منتصرا بوحدة أبناء شعبه.

وفي شأن متصل، أقر المتحدث باسم رئيس الحكومة العراقية سعد الحديثي في لقاء تلفزيوني أمس، بأن عدم ذكر اسم البيشمركة في «خطاب النصر» على تنظيم داعش للعبادي «لم يكن مقصوداً على الإطلاق، وحدث سهوا نتيجة خطأ مطبعي»، مدللا على ذلك، بتعديل نص الخطاب باللغات العربية والكردية والانجليزية، وكان «تجاهل» ذكر البيشمركة في الخطاب قد أثار ردود أفعال رسمية وشعبية كردية.

على صعيد آخر، أبدى آراس شيخ جنكي ابن الأخ غير الشقيق للرئيس الراحل جلال طالباني، استعداده المثول أمام برلمان كردستان لكشف ملابسات أحداث كركوك منتصف أكتوبر المنصرم، والرد على «الادعاءات المستمرة بشأن توجيه اتهامات لأطراف بالخيانة والاتفاق السري مع القوات العراقية وإيران لتسليم المحافظة»، مشترطاً أن يتم ذلك «علناً أمام الرأي العام لإنهاء تلك الأكاذيب والثرثرة». ... المزيد