• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شهد انطلاق ملتقى القادة الأول لسياسات «الداخلية»

سيف بن زايد يدعو لتحقيق أعلى مستويات الجودة لتعزيز مسيرة الأمن والرفاه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن تطوير قدرات منتسبي وزارة الداخلية ورفع وعيهم وتطوير إمكاناتهم تعد واجباً مهماً من واجبات القادة بالوزارة، ويجدر الحرص عليه لما له من أثر بالغ في تعزيز وتطوير الأداء العام وبما يستجيب لتنفيذ سياسات عصرية تناسب الواقع وتغيراته.جاء ذلك لدى حضور سموه انطلاق فعاليات ملتقى القادة الأول لسياسات وزارة الداخلية، الذي عقدته الإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية لمناقشة سياسات الوزارة أمس بفندق ريكسوس نخلة الجميرا دبي بحضور قيادات الشرطة كافة، وعدد من كبار الضباط بوزارة الداخلية.وناقش الملتقى عدداً من السياسات في مختلف القطاعات التي تضطلع بها وزارة الداخلية.وتابع سموه: «إن الوصول إلى أعلى مستويات الجودة في خدمة المتعاملين، بل وتجاوز توقعاتهم يعد من ضمن الأولويات التي تعمل وزارة الداخلية على تحقيقها، إلى جانب الحرص على إعطاء الجميع نصيبهم من الرعاية والتحفيز والاهتمام بما يسهم في تعزيز مسيرة الأمن والاستقرار والرفاه للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة وزائريها». وأكد الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن السياسات التنفيذية لوزارة الداخلية تعد من أحدث صور التخطيط المنبثقة عن الاستراتيجية العامة لوزارة الداخلية. وقال اللواء الدكتور ناصر سالم لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية «أننا نؤمن بضرورة مواكبة التطور في جميع المجالات وأن الكفاءة العلمية والعملية والمستوى المتميز من أهم أسس النجاح، ومن هنا اتخذ طابع التطوير المنحى العلمي والمنهجي والتخطيط الاستراتيجي وإعداد السياسات وبأسلوب يتفق مع الواقع العملي ويلبي احتياجات جميع الجهات بأنشطتها المختلفة واستغلال الإمكانات البشرية والمادية بكفاءة وفاعلية عالية، وصولاً إلى الدقة والجودة والكفاءة القصوى وبما يمكن العاملين من تطوير أعمالهم داخل بيئات عمل صحية».

وعرض العقيد فيصل سلطان الشعيبي مدير الاستراتيجية وتطوير الأداء بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي أمام سمو الوزير الإطار العام لتطوير السياسات بوزارة الداخلية، وشرح المراحل الرئيسية لتطوير وتنفيذ السياسة.

وكان الخبير جون الترمان نائب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في العاصمة الأميركية واشنطن قد قدم ورقة عمل في اليوم الأول من الملتقى بعنوان «المنظور الدولي لتطوير السياسات الاستراتيجية». وفي ختام الملتقى، شكر سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية كافة المشاركين وفرق العمل التي قامت على إعداد سياسات الوزارة، وحثهم على مواصلة الجهود والعطاء، والعمل المتناغم ضمن سياسات تتوافق مع الأساليب العلمية الحديثة بما يحقق الرؤية والأهداف المنشودة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض