• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجموع تشيع الشهداء الثلاثة وسعود القاسمي يصلي الجنازة على الشحي والحبسي

أحياء عند ربّهم وفي وجدان الإمارات والأمّة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أغسطس 2015

الشارقة، رأس الخيمة (مكاتب الاتحاد) شيّعت الإمارات أمس، 3 من شهدائها البواسل، العريف أول خالد محمد عبدالله الشحي، والعريف أول فاهم سعيد أحمد الحبسي، والعريف أول جمعة جوهر جمعة الحمادي، الذين قدموا أرواحهم فداء للواجب الوطني، ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل للتحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة، للوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن ودعمها. وأدّى صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة صباح أمس صلاة الجنازة على جثماني شهيدي الوطن، العريف أول خالد محمد عبدالله الشحي، والعريف أول فاهم سعيد أحمد الحبسي. وأدى الصلاة إلى جانب سموه الشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي وعدد من الشيوخ وقيادات ومنتسبي القوات المسلحة وجموع غفيرة من المواطنين والمقيمين في مسجد الشيخ زايد في رأس الخيمة، داعين الله تعالى أن يتغمد شهداء الوطن بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والأبرار، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان. وفي الشارقة، شيع الآلاف، جثمان شهيد الوطن العريف أول جمعة جوهر جمعة الحمادي، بعد ظهر أمس، في مقبرة الشارقة بعد أن صلوا على جثمانه في مسجد الشيخ سعود القاسمي، ليودعوه إلى مثواه الأخير. وصلى الأهالي صلاة الجنازة على الشهيد، وسط حضور الكثيرين من زملائه في العمل وأصدقائه وأقاربه والأهالي بصفة عامة، حيث خيم شعوري الحزن والفخر على الجميع، حزن للفراق والفخر بتقديم الأرواح فداءً للوطن. وكانت جثامين شهداء الإمارات الثلاثة، وصلت إلى مطار البطين في أبوظبي على متن طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي، يرافقهم عدد من ضباط وضباط صف القوات المسلحة. وجرت المراسم العسكرية الخاصة لاستقبال الجثامين على أرض المطار حيث كان في مقدمة المستقبلين عدد من كبار ضباط وضباط صف القوات المسلحة. ونعت القيادة العامة للقوات المسلحة أمس الأول الجنود البواسل، وتقدمت بخالص العزاء والمواساة إلى عائلاتهم، سائلة الله (عز وجل) أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والأبرار، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.

     
 

رمزا للفداء التضحية

هؤلاء الابطال البواسل الذين رووا بدمائهم ارض العروبة والدفاع عن شرف الامة بكل شجاعة واقدام سيظلون رمزا يفتخر به على مر السنين وستظل اسمائهم اعلاما ترفرف ورمزا للفداء والتضحية من اجل الدفاع عن امتهم واوطانهم على مر العصور, نسال الله ان يتغمدهم في رحمته مع الشهداء والصديقين

تاج الدين عبدالله العتابي | 2015-08-10

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض