• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

ارتفاع الطلب في الساعات الأخيرة يفتح باب «السوق السوداء»

«حمى الريال» تشعل «تذاكر المونديال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 ديسمبر 2017

مراد المصري (أبوظبي)

مع وصول ريال مدريد الإسباني إلى أرض الوطن، للمشاركة في مونديال الأندية، تضاعف الطلب على تذاكر مبارياته، خصوصاً بعد تأهل الجزيرة لملاقاته، لتفتح حمى الريال أبواب تذاكر السوق السوداء.. فتحولت المواقع الإلكترونية إلى منصات لبيع تذاكر مباراتي ريال مدريد أمام الجزيرة اليوم في نصف النهائي، وفي مواجهته المرتقبة في المباراة النهائية «في حال صعوده».

ومع نفاد التذاكر رسمياً عبر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، المنصة الرسمية لبيع تذاكر البطولة، خصوصاً مطلع الأسبوع الجاري، استغل عدد من المتخصصين بشراء تذاكر الأحداث في وقت مبكر، للقيام بإعادة طرحها للبيع عبر المواقع الإلكترونية، وسط مفاوضات مع المشترين من داخل الدولة وخارجها على هذه التذاكر التي يتم بيعها بربح لا يقل عن 100% ‬عن ‬سعرها ‬الأصلي، إذ بلغت ‬تذكرة ‬الدرجة ‬الأولى ‬المحددة بـ ‬250 ‬درهماً، ‬بسعر ‬أقل ‬عن ‬500 ‬درهم ‬في ‬نصف ‬النهائي ‬أو ‬700 ‬درهم ‬في ‬النهائي، ‬فيما ‬تضاعف ‬العدد ‬بالنسبة ‬للتذاكر ‬المميزة، ‬سواء ‬في ‬نصف ‬النهائي ‬أو ‬النهائي، ‬التي ‬وصل ‬سعرها ‬إلى ‬2500 ‬درهم ‬أو ‬5000 ‬آلاف ‬درهم، ‬وحتى ‬تجاوز ‬10 ‬آلاف ‬درهم ‬في ‬بعض ‬العروض!‬. وبرأت اللجنة المنظمة المحلية للبطولة نفسها من مسؤولية ما يجري حالياً، بعدما قامت بدورها على أكمل وجه عبر توزيع التذاكر المخصصة للفرق والجهات الراعية، فيما أصبح دورها الإشراف داخل الملعب وفي المنطقة المختلطة، لكن «الفيفا» هو من يتحمل المسؤولية، كونه لم يطلب بيانات المشترين على التذاكر من أجل الحد من هذه الظاهرة، وذلك كحال تذاكر السفر مثلا، أو غيرها من التطبيقات التي يمكن أن تتصدى للسوق السوداء، بمعنى أن احتفاظه ببيانات المشتري والحصول على المبلغ المالي من خلال البطاقة البنكية، كان يحد كثيراً من الظاهرة. إلا أن موقع تساهل بمنح التذاكر، التي تحتوي فقط على بيانات مكان الجلوس في الملعب دون أي ذكر لاسم المشتري، لتصبح التذكرة عبارة عن ورقة عادية بالإمكان تداولها وإعادة بيعها أكثر من مرة، فضلاً عن أن «الفيفا» لا يوفر خيار إعادة التذاكر في حال تعذر الشخص المشتري حضور المباراة، بما يجعل الأشخاص يضطرون للدخول في السوق السوداء من أجل بيع تذاكرهم التي لن يستخدموها. وبعدما فشل «الفيفا» في التصدي للظاهرة نفسها في مونديال البرازيل 2014، ‬ستقوم ‬روسيا ‬بإصدار ‬بطاقة ‬الهوية ‬الرسمية ‬للمشجعين، ‬وهي ‬بطاقة ‬مجانية ‬يتقدم الراغب في شراء التذاكر ‬لاستخراجها ‬فور ‬تسلم ‬بريد ‬إلكتروني ‬من ‬الموقع ‬الرسمي ‬للاتحاد ‬الدولي ‬يؤكد ‬الحصول ‬على ‬تذاكر ‬المباريات، ‬وتتيح ‬البطاقة ‬التعرف ‬على ‬جميع ‬بيانات ‬المشجع ‬وفصيلة ‬دمه ‬والأمراض ‬التي ‬يعاني ‬منها، ‬كما ‬تمنح ‬هذه ‬البطاقة ‬حامليها ‬مزايا ‬وخدمات ‬إضافية، ‬مثل ‬دخول ‬روسيا من دون ‬تأشيرة ‬ووسائل ‬نقل ‬مجانية ‬بين ‬المدن ‬التي ‬ستقام ‬عليها ‬المباريات ‬والاستخدام ‬مجاني ‬لوسائل ‬النقل ‬العام ‬في ‬أيام ‬المباريات، ‬وتعد ‬بطاقة ‬المشجع ‬وسيلة ‬فعالة ‬لتوفير ‬الأمن ‬والأمان ‬خلال ‬فعاليات ‬كأس ‬العالم ‬لكرة ‬القدم ‬في ‬روسيا ‬2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا