• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

ناجازاكي تستعيد الذكرى السبعين للقنبلة النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أغسطس 2015

نجازاكي (د ب أ)

أحيت اليابان، أمس، الذكرى السبعين لإلقاء القنبلة الذرية على نجازاكي، وسط معارضة متزايدة لتحرك البلاد لتوسيع دورها العسكري في الخارج.

ومن المتوقع أن يحضر الآلاف من المواطنين المراسم التي ستقام في حديقة السلام في المدينة، علاوة على عدد من الناجين وسفيرة الولايات المتحدة كارولين كينيدي، ووكيلة وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الأمن الدولي روز جوتمولر ودبلوماسيين من 76 دولة أخرى. وأسفر الهجوم النووي الذي كان الثاني من نوعه في الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية عن مقتل 74 ألف شخص وإصابة ما يقرب من عدد القتلى نفسه بمدينة نجازاكي التي كان يسكنها في ذلك الوقت 240 ألف نسمة. وقبل ثلاثة أيام من إسقاط القنبلة الذرية على نجازاكي، قتل أيضاً عشرات الآلاف من الأشخاص في ثوانٍ معدودة في أول استخدام للسلاح النووي في العالم، عندما ألقيت قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما في غرب اليابان. وتأتي هذه الذكرى، فيما يناقش البرلمان الياباني قانوناً مثيراً للجدل من شأنه أن يسمح للجيش بخوض حروب في الخارج للمرة الأولى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وتنص المادة التاسعة من الدستور الياباني، على أن البلاد تنبذ الحرب، وتحظر استخدام القوة لتسوية النزاعات الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا