• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

أكثر من 80 دولة تؤكد مشاركتها في فعالياته

الدورة الثالثة لملتقى الاستثمار السنوي تنطلق بدبي أبريل المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - تنظم وزارة التجارة الخارجية الدورة الثالثة لملتقى الاستثمار السنوي 30 أبريل المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بمشاركة وفود رسمية من أكثر من 80 دولة في العالم.

وبحسب بيان صحفي أمس، ستوفر الدورة الثالثة لملتقى الاستثمار السنوي 2013 تقييماً حقيقياً لفرص الاستثمار في الإمارات العربية المتحدة التي تعتبر واحدة من أكثر الأقطاب الاقتصادية حيوية والرائدة في المجال الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفي كل من الاقتصادات الحدودية، الصاعدة والانتقالية الأخرى في العالم مع تركيز خاص على بعض المناطق ذات معدل النمو العالي مثل إفريقيا وآسيا.

وسيركز محور الدورة الثالثة لملتقى الاستثمار السنوي 2013 على مستقبل المشهد الاقتصادي العالمي وانعكاساته على الاستثمارات الأجنبية المباشرة وآفاق النمو في الأسواق المبتدئة والناشئة، كما سيسلط الضوء على الفوائد التي يمكن تحصيلها من خلال السماح بتطبيق السياسات والتوجهات الفكرية الجديدة في بعض المجالات مثل السياسات الضريبية، ومعاهدات الازدواج الضريبي، الحوافز الاستثمارية أو عمليات الدمج والشراء.

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التجارة الخارجية، إن انعقاد الدورة الثالثة لمؤتمر الاستثمار السنوي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، يدعم مؤشرات النجاح المتنامية لتنظيم ذلك الحدث العالمي منذ إطلاق دورته الأولى قبل عامين، مشيدة بحرص سموه على دعم ورعاية مبادرات الوزارة لتعزيز مكانة الإمارات على الخارطة الاستثمارية العالمية.

واضافت «لاشك أننا في وزارة التجارة الخارجية بتنا ندرك وعلى مدار النجاحات التي تحققت خلال الدورتين السابقتين للمنتدى، الأهمية البالغة لذلك الحدث والقيمة المضافة التي يتم تحقيقها على صعيد إثراء النقاشات حول جدوى وفاعلية السياسات الاستثمارية العالمية المطبقة ومناقشة التحديات الماثلة أمام الاستثمارات العالمية، وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية الكامنة، ورصد التطورات المتسارعة، فضلاً وهو الأهم تعزيز مكانة دولة الإمارات والارتقاء بقدراتها كشريك فاعل في رسم السياسات الاستثمارية العالمية من خلال استضافتها لذلك الحدث والذي بات منذ إطلاق دورته الأولى العام 2010، يمثل مظلة عالمية لكافة المهتمين بالشأن الاستثماري في العالم من صناع القرار والمسؤولين الحكوميين والمستثمرين ورواد الأعمال، وأصحاب رؤوس الأموال والخبراء والمحللين والأكاديميين من مختلف دول العالم».

وتابعت أن تسليط الضوء خلال الدورة الثالثة على تدفقات واتجاهات الاستثمارات المباشرة العالمية يمثل تحدياً لكافة المشاركين في ظل حالة عدم اليقين والضبابية المهيمنة على خريطة الاقتصاد والاستثمارات العالمية، رغم بوارد ومؤشرات التعافي من الأزمة العالمية، فيما أن رصد التحولات التي تشهدها الاقتصاديات النامية او الناشئة يعني أيضاً وعبر تبادل وجهات نظر الخبراء وصناع القرار المشاركي، رسم خريطة جديدة للاقتصاد العالمي بظهور لاعبين جدد، مما يعني أيضا إمكانية الخروج بنتائج وأفكار خلاقة للتعامل مع ملامح ومسارات مشهد جديد للاقتصاد العالمي وتدفقات الاستثمارات العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا