• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فوز تاريخي عوض خسارة الموسم الماضي

«الفتيات» يحلق بكأس شيرجار للخيول في أسكوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

أسدل الستار أمس الأول على سباقات سوق دبي الحرة لكأس شيرجار للخيول المهجنة الأصيلة للفرق، التي احتضنها مضمار أسكوت في المملكة المتحدة بمشاركة أربعة فرق، ثلاثة للرجال وواحد للفتيات، حيث نجح فريق الفارسات للمرة الأولى في تحقيق المفاجأة، وتعويض خسارته الصعبة لكأس الموسم الماضي بفارق نقطة واحدة، عندما حسمت الفارسة البريطانية الصاعدة سامي جو بيل نقاط شوط الحدث الأخير لمصلحة فريقها، ليتقدم الفتيات بفارق 15 نقطة على فريق بريطانيا وأيرلندا (رجال).

كما تَوجت الفارسة المتدربة جو بيل أداءها المتميز بحصولها على جائزة السرج الفضي، عقب فوزها بلقب أنجح فارس فردي، متقدمة على أفضل الفرسان في العالم، وتعالت صيحات الفرح من البطلات الثلاث الفائزات (سامي جوبيل، إيما جين ويلسون، هايلي تيرنر) إثر تسلمهن الكأس والجوائز من كولم ماكلوكلين، النائب التنفيذي لرئيس مجلس إدارة سوق دبي الحرة، وقالت الفارسة الكندية إيما جين ويلسون، قائدة الفريق «أنجزنا المهمة بنجاح».

يعد كأس شيرجار للخيول الذي يحتضنه مضمار أسكوت البريطاني العريق، من أبرز سباقات فرق الفرسان في العالم، ويشارك في منافساته أسماء كبيرة في عالم الفروسية، فضلاً عن مجموعة من أقوى الخيول العالمية. وقد تطور الحدث بأشواطه الستة، وراح يحقق النجاح تلو الآخر، وتمكن جميع الملاك المشاركين من تغطية معظم نفقاتهم بعد أن رفعت رعاية سوق دبي الحرة قيمة جوائز الحدث المالية إلى 240 ألف جنيهاً استرلينياً.

ضمت قائمة الفرسان المشاركين في الحدث الفرنسي المتألق أوليفييه بيلييه، وبطل هولندا أدري دو فرييز، وبطل فرنسا السابق في قفز الحواجز فينسينت تشيمينود، الذي حقق شهرة واسعة بعد تحوله إلى سباقات السرعة (فلات) وفوزه بكأس ديربي فرنسا هذا العام، إضافة إلى جراهام لي الذي شكّل مع البطلين جيمي سبينسر وبات سمولين فريق بريطانيا وايرلندا.

بينما ضم فريق نجوم العالم «ذا ريست أوف ذا وورلد» الفارس الياباني الأسطورة يوتاكا تايكي، والبطلين كيرين ماكفوي وبليك شين، الحائزين على كأس ملبورن من قبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا