• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

لم شمل 7 لاجئين من مخيمي الزعتري والحدائق

المخيم الإماراتي الأردني «مريجب الفهود» يحتضن 7178 لاجئاً سورياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 فبراير 2017

بدرية الكسار (أبوظبي)

ارتفع عدد اللاجئين السوريين في المخيم الإماراتي الأردني «مريجب الفهود» إلى (7178 لاجئاً)، حسب آخر إحصاء صادرة من هيئة الهلال الأحمر في نهاية يناير الماضي 2017، حيث بلغ عدد الرجال 1858 وعدد النساء 1988 وعدد الأطفال 2824 وعدد الرضع 508، وتعمل «الهيئة» على توفير وتقديم المساعدات الإنسانية الضرورية لهم.

وتؤكد هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حرصها الدائم على مد يد العون والمساعدة وتوفير الدعم الإغاثي والإنساني لأكبر شريحة من المتضررين في مختلف أرجاء العالم، خاصة دول الجوار لـ«سوريا»، من خلال إنشاء المخيم الإماراتي الأردني بمنطقة «مريجيب الفهود» في محافظة الزرقاء القريبة من العاصمة عمان، والممتد على مساحة 25 ألف متر مربع، ليستوعب 10 آلاف أسرة سورية لاجئة، ويشتمل على 7 حارات، بتكلفة أكثر من 37 مليون درهم.

كما عملت السلطات الأمنية بالمخيم بجمع شمل 7 لاجئين من مخيم الزعتري ومخيم الحدائق، بالإضافة لمقابلة اللاجئين الراغبين بمغادرة المخيم والعودة لسوريا أو مغادرة المخيم إلى مخيمات أخرى.

وفي الجانب الصحي والعلاجي، استقبل المستشفى الميداني الإماراتي 18371 حالة مرضية، كما شهد المستشفى ولادة 72 مولوداً وتم إجراء عدد من العمليات الجراحية للمرضى من اللاجئين السوريين.

وبلغ عدد المراجعين للعيادات الخارجية للمركز الطبي بالمخيم 6562 حالة مرضية، وقام الكادر الطبي بالمركز الطبي بتحويل 458 حالة مرضية، وإجراء 28 عملية جراحية صغرى واستقبال 13 مولوداً.

وقامت إدارة المخيم بالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود ومستشفى إربد التخصصي بفحص ومعاينة ذوي الاحتياجات الخاصة، وكبار السن في سكنهم وتوفير العلاجات اللازمة وفحص الحالات المرضية التي لم تتمكن من الوصول للمستشفى وتقديم العلاج لها، ونقل الحالات المستعصية من أماكن إقامتها إلى المستشفى.

كما عملت إدارة المخيم على تطوير جهاز الكشف بالموجات فوق الصوتية للحالات النسائية، ومرضى القلب وتشييد مستودع للأدوية في المركز الطبي بالمخيم وافتتاح عيادة للأطفال والتنسيق مع المنظمات الدولية والإنسانية بالمخيم لتقديم العديد من الخدمات الطبية والعلاجية للأطفال والنساء، وإنجاز وتطوير مركز الطوارئ في المركز الطبي، بالإضافة إلى إنجاز عدد من المشاريع الإنسانية والخدمية كي تتماشى مع توسعة المخيم، وزيادة عدد اللاجئين السوريين الذين يفدون إلى المخيم على مدار الساعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا