• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

مؤتمر لدول البحر الأحمر يبحث إطاراً للتعاون الأمني والاقتصادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

القاهرة (واس)

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أهمية العمل الجماعي من قبل الدول المشاطئة بمنطقة البحر الأحمر لحماية الممر الملاحي المهم من التهديدات الإرهابية والقرصنة والهجرة غير الشرعية، والتحديات المستجدة التي تتطلب تكاتفاً من قبل جميع الدول المطلة عليه.

وقال شكري في كلمته لدى افتتاحه مؤتمر الدول العربية والأفريقية المشاطئة للبحر الأحمر بالقاهرة أمس، والذي تشارك به دول عدة بينها السعودية، إن الفترة الماضية شهدت تركيزاً من مختلف الأطراف على جهود مكافحة القرصنة بالقرن الأفريقي، ولضمان عدم امتدادها إلى البحر الأحمر، مشيراً إلى أن هذه المنطقة تشهد اضطراباً كبيراً في ظل وجود «أطماع خارجية» تحيق بالإقليم.

ودعا وزير الخارجية المصري إلى التوصل إلى إطار مناسب يرسي قواعد تعاون اقتصادي إقليمي متناغم يحقق المنفعة المشتركة، ويؤدي إلى إجراء حوار حيال الأوضاع السياسية بالمنطقة ومحيطها، ويوفر صيغة للتنسيق المشترك الفاعل لمجابهة التحديات الأمنية. وتستضيف مصر المؤتمر بعنوان «السلام والأمن والرخاء في منطقة البحر الأحمر: نحو إطار إقليمي عربي وأفريقي للتعاون» الذي انطلقت أعماله أمس، وتستمر اليوم بمشاركة السعودية والأردن واليمن والسودان، وجيبوتي.