• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

واشنطن وطوكيو وسيؤول تبدأ تدريبات عسكرية مشتركة وموسكو تنتقد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

سيؤول (أ ف ب)

بدأت القوات الأميركية والكورية الجنوبية واليابانية أمس، تدريبات مشتركة تهدف الى رصد الصواريخ الكورية الشمالية بعد أقل من أسبوعين على إطلاق بيونج يانج صاروخاً بالستياً عابراً للقارات يتصف بمدى غير مسبوق. وتأتي المناورات فيما أجرت كوريا الشمالية تجربة صاروخ بالستي جديد سقط في البحر قبالة سواحل اليابان، مؤكدة أنها حققت هدفها وباتت دولة نووية، ما استدعى تنديداً دولياً.

ودعا التحالف الأفرقاء الآخرين لاتخاذ مواقف أكثر تشددا ضد بيونج يانج، إلا أنه لم يلق إلا تجاوباً فاتراً من روسيا والصين الحليفتين الكبريين لكوريا الشمالية.

والتقى رئيس أركان الجيس الروسي فاليري جيراسيموف وزير الدفاع الياباني ايتسونوري اونوديرا في طوكيو، حيث شدد على أن موسكو تريد حلاً دبلوماسياً للأزمة.

ونقلت وزارة الدفاع الروسية عن جيراسيموف قوله، «نعتقد أن هذه المسألة يجب أن تُحل سلمياً».وتابع جيراسيموف: المناورات في محيط كوريا الشمالية «تؤدي الى زعزعة الأوضاع». في المقابل أكد اونوديرا موقف اليابان بأن «تطوير كوريا الشمالية ترسانتها النووية والصاروخية يشكل تهديداً للمجتمع الدولي».