• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مقتل شرطي وإصابة اثنين واعتقال 235 شخصاً في تركيا

زعيم «الشعوب» الموالي للأكراد يدعو الحكومة و«الكردستاني» إلى الحوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أغسطس 2015

إسطنبول (وكالات) دعا صلاح الدين دمرداش زعيم حزب «الشعوب الديمقراطي» الموالي للأكراد في تركيا أمس، «العمال الكردستاني» إلى «رفع أصبعه عن الزناد» وحث الحكومة على وقف تصاعد العنف بإطلاق محادثات. في حين لقي شرطي تركي حتفه وأصيب اثنان آخران في هجوم شنه مسلحون على سيارة مصفحة تابعة للشرطة في منطقة الجزيرة التابعة لولاية شيرناك جنوب شرق تركيا، بينما استمرت حملات الاعتقالات التركية بتركيز على إسطنبول حيث تم توقيف 235 شخصاً. وأعلن حزب العمال الكردستاني منتصف يوليو تصعيد هجماته بسبب ما وصفه بأنه انتهاكات تقوم بها القوات التركية لوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه عام 2013. وأدلى دمرداش بالتصريحات بعد يوم من مقتل 6 أشخاص في اشتباكات بين قوات الأمن ومقاتلين في منطقة جنوب شرق تركيا أكثر سكانها من الأكراد. وأضاف للصحفيين في مدينة فان: «ندعو الجانبين اليوم: يجب أن يرفع العمال الكردستاني أصبعه فوراً عن الزناد ويعلن التزامه وقف إطلاق النار وأن توقف الحكومة العمليات الأمنية وتعلن استعدادها للحوار. وقال دمرداش في تصريحات موجهة لرئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو «قد يتشكل ائتلاف وقد لا يتشكل لكن السلام مهم. يا أيها السيد داود أوغلو لا نطلب هذا منك.. فأنت ملزم به». ميدانياً،أكدت مصادر أمنية أن شرطياً تركياً قتل أمس، بهجوم شنه مسلحون على سيارة مصفحة تابعة للشرطة في منطقة الجزيرة التابعة لولاية شيرناك جنوب شرقي تركيا. ونقلت وكالة «إخلاص» التركية للأنباء عن المصادر قولها إن المسلحين أطلقوا قذيفة صاروخية باتجاه سيارة مصفحة تابعة للشرطة ما أدى لمقتل شرطي (22 عاماً) وإصابة اثنين آخرين بجراح طفيفة. وأضافت الوكالة أن قوات الأمن بدأت عملية أمنية واسعة في المنطقة لتعقب منفذي الهجوم واعتقالهم. في الأثناء، استمرت تظاهرات أنصار حزب العمال الكردستاني في بلدة سيزر جنوب شرق تركيا بعد مقتل 3 أشخاص وإصابة 10 آخرين في الاشتباكات بين الشرطة ومقاتلي الحزب الكردي ببلدة سيلوبي قرب الحدود العراقية السورية أمس الأول. مقتل وإصابة 790 في الغارات التركية شمال العراق إسطنبول (د ب ا) أسفرت العملية العسكرية التي يشنها الجيش التركي على معاقل حزب العمال الكردستاني شمال العراق، عن مقتل نحو 390 مسلحاً وإصابة ما يقرب من 400 آخرين منذ أن بدأت قبل أسابيع وحتى أمس الأول، حسبما أفادت وكالة «الأناضول» للأنباء أمس. ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية تركية أن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 5 من قيادات حزب العمال الكردستاني وإصابة 30 عنصراً، في منطقة بوكريسكان، ومقتل 20 آخرين، من بينهم إحدى القائدات النساء في معسكر زاركلي، إضافة إلى مقتل ما بين 25 و 30 مسلحاً في منطقة إنزه شمال العراق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا