• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أقوال تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أغسطس 2015

أعلنت تركيا وعلى لسان وزير خارجيتها مولود جاوش اوغلو أنها ستطلق «قريباً» هجوماً «واسع النطاق» ضد التنظيم الإرهابي داعش في شمال سوريا. وجاء هذه التصريحات بعد اللقاء الذي عقده جاوش مع نظيره الأميركي جون كيري. بالطبع هذه التصريحات سيتوقف عندها الكثيرون ويتابعون إذا ما كانت تركيا حقاً ستقوم بأي عمل ضد داعش.

هذه المتابعة ليست انطلاقاً مما كان يتردد ويؤمن به الكثيرون بأن داعش هو صنيعة تركيا والولايات المتحدة ، ولكن كون أن أهداف تركيا وتحديداً رئيسها أردوغان له مآرب أخرى غير داعش ولعل أهم هاجس بالنسبة له الأكراد ومكاسبهم التي حققوها ولأول مرة في تاريخهم في الانتخابات البرلمانية على حساب حزب أردوغان ومنعته من تحقيق حلمه بأن يكون امبراطور العثمانيين في العصر الجديد.

وفي حقيقة الأمر فإن تركيا لم تفكر على الإطلاق ، ورغم الضغوط العالمية ، وليست الأميركية، في اتخاذ موقف حازم إزاء آلاف المرتزقة الذين يعبرون الحدود التركية للانضمام لصفوف داعش، حتى وقع الهجوم على مدينة سروج في 20 يوليو الماضي، والذي استهدف شباب من الأكراد داخل أحد المراكز الثقافية لتنتفض تركيا وتعلن حربها على داعش والتي تحولت في نفس الثانية إلى حرب على الأكراد ليس داخل تركيا وحدها بل أيضاً في شمال العراق وسوريا.

كل هذه الأحداث وما شهده العالم من مواقف تركية متباينة إزاء داعش يدفع إلى التساؤل هل حقا تريد محاربة داعش أم أنها ستحول كل نيرانها ضد الأكراد بغية تحقيق مكاسبها بشأن القضاء على حلمهم في تكوين دولتهم والأهم تحقيق حلم أردوغان الأكبر وهو الحصول على الأغلبية المطلوبة في انتخابات البرلمان القادمة ليتوج « ملك امبراطورية العثمانيين في القرن الحادي والعشرين!!!!

محمد حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا