• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عظام وقرون لفيلة عمرها 20 ألف سنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أغسطس 2015

جنيف (أ ف ب)

شهدت سويسرا نبش عظام وقرون لفيلة ماموث قد تكون عائدة إلى 20 ألف سنة ماضية، على ما أشارت متخصصة معتبرة أن هذا الاكتشاف «يثير حماسة كبيرة».

وكانت هذه البقايا من فيلة الماموث مدفونة في مكان يشهد أعمالاً لبناء مبنى في مدينة روتكروز الصغيرة الواقعة في كانتون زوج وسط سويسرا.

وقالت ريناتا هوبر من هيئة التراث والآثار في الكانتون «إنه اكتشاف يثير حماسة كبيرة لأن تاريخ العثور على بقايا آخر ماموث (في الكانتون) يعود إلى خمسين عاماً».

وجرى بداية سحب قرن طويل بوساطة آلة للحفر قبل استدعاء علماء آثار إلى الموقع واكتشافهم مجموعة من العظام.

وأوضحت هوبر أن «التكهن بأن هذه البقايا عائدة لحيوان واحد ليس بالأمر الواضح حتى الآن»، ويعمل الخبراء أيضاً على تحديد تاريخ هذه البقايا الحيوانية، مشيرة إلى أن هذا الاكتشاف أقل أهمية من اكتشاف آخر في زيوريخ سمح بإعادة تشكيل ماموث كامل، لكن ذلك لا يعني التقليل من أهمية الموضوع، وقالت «بالنسبة لعالم آثار هذا اكتشاف العمر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا