• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

البيبلوغرافية هي الأولى من نوعها في ذاكرة النشر الإماراتي

«التراث الشعبي الإماراتي».. نحوأطلس فلكلوري واستراتيجية وطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أغسطس 2015

عصام أبوالقاسم (الشارقة)

تزايد الاهتمام بجمع وتدوين ونشر ودرس التراث الشعبي في الإمارات على نحو لافت في السنوات العشر الأخيرة، وبدت تجربة الدولة في هذا الجانب متقدمة مقارنة بسواها من دول المنطقة، بيد أن ثمة تحديات ظلت تحول دون بلورة هذا الاهتمام إلى «اشتغال أساسي»، بحسب الببليوغرافية الشارحة التي أنجزها الدكتور يوسف عيدابي وصدرت طبعتها الثانية أخيراً عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ومن تلك التحديات حداثة الدرس الفلكلوري في جامعات وأكاديميات الخليج وضآلة عدد المشتغلين به، خاصة في المجال الميداني في مقابل تسارع الخطى في مشوار العصرية والحداثة المدنية.

وتلفت الببيلوغرافيا، التي جاءت في نحو 250 صفحة من القطع المتوسط، إلى أن «ما تم جمعه وتدوينه وحفظه من تراث الأوائل في الإمارات قليل وقليل، وقام بهذا القليل أفراد عزل إلا من إيمان عميق بقيمة الماضي في الحاضر». كما يذكر المؤلف أن «الذهاب إلى الفلكلور المحلي كراهة كبيرة للصعوبات التي تقابل الباحث..»، في إشارة إلى انه يستلزم عملاً مؤسساتيا موفور الإمكانات.

ولكن العقد الأخير، يقول عيدابي، شهد إقبالاً ملحوظاً على التراث، خاصة من قِبل مؤسسات الثقافة والتعليم، فتكاثر الاهتمام بالشعر ونُشر العديد من الأبحاث حول العمارة التقليدية والمحكيات والموسيقا الشعبية، وأسهم هذا الإقبال في تعزيز مكانة الفلكلور وتزايد المقاربات حول وجوهه المختلفة، كما كان ملهماً في تنشيط العديد من التظاهرات المهرجانية والأكاديمية، في شكل لم يحصل من قبل.

ونوّه الكتاب بالجهود التي بذلت في معاهد ومراكز ومؤسسات مثل نادي تراث الإمارات ومركز زايد للتراث والتاريخ في العين وأبو ظبي والمجمع الثقافي وندوة الثقافة في دبي ودائرة الثقافة والإعلام في الشارقة ومركز الدراسات والبحوث في رأس الخيمة وجامعة الإمارات العربية المتحدة التي خصصت مساقاً أكاديمياً لدراسة التراث، إضافة للعديد من الدوائر والجهات الحكومية الأخرى التي بلغت بعملها طوراً متقدماً مثل صيانة وترميم المباني التاريخية المهمة وذات القيمة. وورد في الببيلوغرافيا التي تعد الأولى من نوعها في ذاكرة النشر الإماراتي، أن عملاً مثل جمع البيانات المتصلة بالجهود الأكاديمية والمعرفية التي سبق إنجازها في حقل التراث الإماراتي، هو مما كان ينقص خزانة حفظ التراث في الدولة، إذ لم يعثر إلا على مصنّف خليجي جماعي واحد صدر 1993 ونشره «مركز التراث الشعبي لمجلس التعاون لدول الخليجالعربية» وأعده د. أحمد عبدالرحيم نصر.

ورصد كتاب «التراث الشعبي في الإمارات»، وفرز مجمل الإنتاج المعرفي المتعلق بالفلكلور في الإمارات على مدار خمسة عقود زمنية، أي منذ أواسط الخمسينيات حتى مطلع الألفية الثالثة، سواء الصادر منه باللغة العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية، وهي تضم أكثر من (900) مادة تراثية غير المتكررات وغير المجلدات والأجزاء وغير الطبعات المزيدة المنقحة، وهي نشرت إما في كتب أو دوريات عربية صادرة في الإمارات أو في الدول العربية، ومنها (43) مادة نشرت في اللغتين الانجليزية والفرنسية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا