• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دمشق تعلن قبولها اتفاق وقف الأعمال القتالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 فبراير 2016

أ ف ب

أعلنت دمشق، اليوم الثلاثاء، قبولها بوقف الأعمال القتالية في البلاد وفق اتفاق أعلنت عنه الولايات المتحدة وروسيا، مساء أمس الاثنين، يستثني تنظيم "داعش" وجبهة النصرة.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، في بيان، على نسخة منه "تعلن الجمهورية العربية السورية عن قبولها بوقف الأعمال القتالية، وعلى أساس استمرار الجهود العسكرية بمكافحة الإرهاب ضد داعش وجبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الأخرى المرتبطة بها وبتنظيم القاعدة وفقا للإعلان الروسي الأميركي".   وأبدت الحكومة السورية في البيان "استعدادها لاستمرار التنسيق مع الجانب الروسي لتحديد المناطق والمجموعات المسلحة التي سيشملها هذا الوقف طيلة مدة سريانه"، مشيرة إلى أن ذلك "لضمان نجاح تنفيذ وقف الاعمال القتالية في الموعد المحدد في يوم السبت 27 فبراير" الحالي.   وأعلنت الولايات المتحدة وواشنطن، مساء اليوم الاثنين في بيان مشترك، أن اتفاقا لوقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في سوريا في 27 فبراير اعتبارا من منتصف ليل الجمعة-السبت بتوقيت دمشق (الجمعة 22,00 ت غ).

ولن يشمل الاتفاق "تنظيم داعش وجبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) وبقية المنظمات الإرهابية التي حددها مجلس الأمن"، وفق البيان.   وأكدت الحكومة السورية تمسكها "بحق قواتها المسلحة بالرد على أي خرق تقوم به هذه المجموعات ضد السوريين أو ضد قواتها المسلحة".

وشددت "على أهمية ضبط الحدود ووقف الدعم الذي تقدمه بعض الدول إلى المجموعات المسلحة ومنع هذه التنظيمات من تعزيز قدراتها أو تغيير مواقعها وذلك تفاديا لما قد يؤدي لتقويض هذا الاتفاق".

وتشهد سوريا منذ مارس العام 2011 نزاعا أسفر عن مقتل أكثر من 260 ألف شخص وتشريد الملايين داخل البلاد وخارجها.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا