• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

رغم تزايد التوقعات بتوقف صدورها في أوروبا والولايات المتحدة

الصحف المطبوعة في آسيا وأميركا الجنوبية تشهد نمواً خلال 2012

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

باتت وسائل الإعلام الاخبارية مادة دائمة للكثير من التوقعات، ولاسيما لجهة مصير الصحافة اليومية المطبوعة، التي تشغل بشكل أساسي أوساط الناشرين والصحفيين والمحررين وأرباب صناعة الورق في العالم. وبينما تستمر موجة التشكيك والتساؤلات القلقة عن مستقبل الصحف في العديد من التوقعات، تحدثت صحيفة الجارديان عن مؤشرات تعتبر ايجابية جدا بالنسبة لموجة التشاؤم، التي هيمنت خلال الفترة الأخيرة نتيجة لارتفاع أجورها وأسهمها في وول ستريت أواخر 2012، لتعطي بصيص أمل بعد جملة خسائر وتوقعات بتوقف صدورها.

أبوظبي (الاتحاد) - في خط القلق المستمر على مستقبل الصحافة، جاء في صحيفة لوموند الفرنسية، استنادا إلى مركز بيو للأبحاث في الولايات المتحدة: أنه ليس أقل من 39 % من الأميركيين يراجعون الصحافة عبر شبكة الانترنت من أجل الوقوف على المستجدات والحصول على المعلومات.

وتضيف: أن آخر ضحايا هذه الطفرة نحو الشاشة، هي مجلة نيوزويك التي أصدرت آخر عدد مطبوع لها في 31 ديسمبر 2012، وباتت متاحة فقط على الويب «في موقع «ديليبيست.كوم»، ووفقاً لبعض التقارير، ومنها دراسة كلية انينبرج في جامعة جنوب كاليفورنيا، فإن أغلبية الصحف اليومية الأميركية بنسختها الورقية مرشحة للاختفاء في غضون خمس سنوات. هذه الرؤية يعتبرها بعض المحللين، مثل ستيفان بوسار في مقال له عن «أميركا بجميع حالاتها»، جرس إنذار دون أدنى شك، وفي الوقت ذاته رؤية تؤشر إلى اتجاه يبدو أنه غير قابل للرجوع.

اتجاهات

ووفق تقرير «اتجاهات الصحافة في العالم للعام 2012» الصادر عن الجمعية العالمية للصحف وناشري وسائل الإعلام الإخبارية (وان-ايفرا) فإن 2٫5 مليار شخص يقرأون صحيفة يومية بشكل دوري.

التقرير ذاته يضيف أن التوزيع العالي للصحف ازداد على المستوى العالمي بنسبة 1.1% في 2011 ليصل إلى 512 مليون نسخة وازداد بنسبة 4.2% مقارنة بالعام 2007، بالطبع فإن نمو الصحافة الآسيوية عوض وأكثر الخسائر المسجلة في التوزيع في باقي العالم. ولكن ماذا عن تأثر جمهور قراء الصحف على الانترنت، أي هل أن قراءة الصحف على الانترنت تساهم في انتعاش الصحافة. للأسف، الجواب لا، حتى الآن على الأقل وفق تقرير وان-ايفرا، حيث جاء فيه أنه حتى لو أن المنصات الرقمية تساعد الصحف على زيادة جمهورها، فإنها لم تقدم بعد أدلة على أنها كافية كمصدر ايرادات» للصحف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا