• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

عبدالرحمن يشارك في التدريبات بعد 3 أسابيع

«الصقور» يستعيد مال الله وموسى أمام «الفرسان الثلاثة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

رأس الخيمة (الاتحاد)

يستعيد فريق الإمارات جهود الثنائي عبد الله موسى، وأحمد محمد مال الله، أمام شباب الأهلي دبي الجمعة المقبل، ضمن الجولة الرابعة لكأس الخليج العربي، بعد غيابهما أخيراً أمام النصر، ضمن الجولة الـ11 لدوري الخليج العربي، بسبب الإيقاف، بينما يستمر غياب المدافع عمر الخديم والمهاجم حسن عبد الرحمن بداعي الإصابة.

ويسعى «الصقور» لتخطي الدور الأول في مسابقة الكأس، بعدما جمع 4 نقاط بالفوز على الشارقة 2-صفر والتعادل سلباً أمام دبا الفجيرة، مقابل الخسارة برباعية نظيفة أمام الوصل، وهو ما يعني أهمية السعي للعودة بالنقاط الثلاث في الجولة المقبلة ورد الاعتبار أمام «الفرسان الثلاثة» بالذات على خلفية الخسارة في الجولة الرابعة للدوري برباعية نظيفة.

ويتابع اللاعبون مرحلة الإعداد للقاء شباب الأهلي دبي، إثر راحة قصيرة 48 ساعة بعد المواجهة الماضية مع النصر في الدوري، وذلك لبلوغ درجة الجاهزية المطلوبة التي تسمح لهم بتعويض الخسارة في الدوري.

بدوره، أكد اللاعب حسن عبد الرحمن عودته للمشاركة في التدريبات الجماعية بعد نحو 3 أسابيع، وذلك إثر العملية الجراحية التي خضع لها أخيراً في باريس، موضحاً أن الطبيب الفرنسي طمأنه على نجاحها وإمكانية ممارسة الرياضة بصورة طبيعية بعد انتهاء فترة الراحة المقررة له مع إمكانية العودة إلى باريس لإجراء اختبارات جديدة بغرض الاطمئنان على حالته الصحية، وقال في الوقت نفسه: «إنه تحامل على الإصابة التي تعرض لها أمام الظفرة في الجولة الأولى للدوري حتى وصلت الأمور إلى مرحلة التدخل الجراحي في فرنسا، بعد معاناته من آلام عدة في الفترة التي سبقت قرار النادي بتسفيره إلى فرنسا».

وأضاف: «أشكر إدارة النادي على الجهود الكبيرة في الفترة الماضية، وترتيب كل الأمور المرتبطة بسفري إلى باريس لإجراء الجراحة، على غرار ما حدث مع اللاعبين ساشا وسعد سرور في مرحلة سابقة بوجودهما في صربيا لتلقي العلاج أيضاً، والمؤكد أن هذه الجهود تمثل الكثير من الأمور الإيجابية، وتعزز التقدير بين جميع الأطراف في النادي، وتدفع إلى واقع جيد، لرد التقدير، والعمل على مضاعفة الجهود في جميع الأوقات والمناسبات».

ورداً على سؤال حول تراجع نتائج الفريق أخيراً قال حسن عبد الرحمن: «كنا نتوقع الأفضل من واقع الأداء الإيجابي خلال معظم المباريات التي خسرناها لكن الأمور لم تكن جيدة، وهذا لا يعني التأثير السلبي في معنويات اللاعبين، لأن هناك مرحلة مهمة تنتظرنا في الدور الثاني من الدوري، والمطلوب المزيد من التركيز، والعمل على الاستفادة من كل الظروف للوصول إلى النتائج الإيجابية، والشيء الجيد أن الفريق يحتشد بالعناصر الممتازة من المواطنين والأجانب، لمساعدته على تجاوز ذيل الترتيب، والتقدم أكثر نحو المراكز الجيدة في الدوري، لتحقيق تطلعات الجماهير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا