• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

«اتحاد مصارف الإمارات» خلال ملتقى «حماية»:

«فين تك» و«بلوك تشين» تستقطبان القراصنة للقطاع المالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

حذر اتحاد مصارف الإمارات، البنوك العاملة في الدولة من اعتماد تقنياتٍ جديدة من دون وضع الآليات الأمنية وكذلك من عدم تشفير البيانات إلى جانب الحصول على الخدمات من طرف ثالثة، منبهاً أن ثمة أسباب عديدة لاستمرار تعرض القطاع المالي للمخاطر السيبرانية، إلا أن تلك العوامل الأساسية تسهم في زيادة احتمال تعرض المؤسسات المالية للجرائم السيبرانية.

وبحسب ناصر سريس، المدير العام لاتحاد مصارف الإمارات، فإنه رغم الازدياد الملحوظ في عدد الهجمات السيبرانية، إلا أن القطاع المصرفي بدولة الإمارات نجح إلى حدٍ بعيد في التصدي لتلك الهجمات، مؤكداً خلال كلمته أمام ملتقى «حماية» للتعاون وتبادل المعلومات في مواجهة التحديات والتهديدات السيبرانية، أنه ليس من المستغرب أن يمثل القطاع المالي الهدف الأول للهجمات السيبرانية، إذ أن مع دخول فاعلين جدد وتقنيات حديثة مثل التكنولوجيا الخاصة بالشركات المالية «فين تك» و«بلوك تشين»، أصبح قطاع الخدمات المالية يجذب اهتمام المزيد من القراصنة والمحتالين عبر شبكة الإنترنت.

وأشار سريس، إلى أن اتحاد مصارف الإمارات حرص على وضع أمن المعلومات بشكل عام والأمن السيبراني بشكل خاص على رأس الأولويات، منوهاً أن مبادرة منصة تبادل المعلومات المتعلقة بالتهديدات السيبرانية التي أطلقها الاتحاد هذا العام تعد خطوة مهمة في سبيل حماية القطاع المصرفي من مثل هذه التهديدات.

وأوضح سريس، أن منصة اتحاد مصارف الإمارات، لتبادل المعلومات المتعلقة بالتهديدات السيبرانية التي تتعرض لها البنوك العاملة في الدولة تعمل تحت إشراف وتشغيل شركة «أنومالي»، المزود الرائد عالمياً لمنصات تبادل المعلومات المتعلقة بالتهديدات السيبرانية، متوقعاً أن تنضم جميع المصارف الـ48 الأعضاء العاملة في الدولة، إلى المنصة الجديدة خلال الفترة المقبلة، حيث انضم 13 مصرفاً مؤسساً للمنصة في المرحلة الأولى تمثل نسبة 70% من السوق المصرفية في الدولة.

وذكر سريس، في تصريحات لـ«الاتحاد»، أن باب الانضمام إلى المنصة مفتوح لجميع أصحاب المصلحة في مواجهة التهديدات السيبرانية سواء من البنوك أو المؤسسات المالية أو الشركات أو المصارف المركزية داخل وخارج الدولة، لافتاً إلى أن مشاركة اتحادات وجمعيات المصارف في الدول الخليجية والعربية في الملتقى يعكس الاهتمام بالمنصة وأهميتها في مواجهة تلك التهديدات لاسيما وأنها تعد جزءاً من شبكة عالمية لتبادل المعلومات المتعلقة بالتهديدات السيبرانية وستقوم بتجميع المعلومات من الشركات المتخصصة في العالم وتوفيرها عبر المنصة الجديدة في دولة الإمارات مع تحديثها أولاً بأول من أجل سرعة اكتشاف والتصدي لأية محاولات جديدة أو تهديدات قبل حدوثها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا