• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

الأمم المتحدة تحمل «الشباب» وأطرافاً أخرى مسؤولية العنف

4585 قتيلاً وجريحاً خلال عامين في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 ديسمبر 2017

مقديشو (وكالات)

اتهمت الأمم المتحدة أمس، أطراف الصراع في الصومال، وبصفة خاصة حركة «الشباب» المرتبطة بـ«القاعدة» بارتكاب اعتداءات ضد المدنيين أثناء الصراع. وأفاد تقرير أعده مكتب الأمم المتحدة في الصومال خلال الفترة من 1 يناير 2016 إلى 14 أكتوبر 2017، بأن 4585 سقطوا بين قتيل وجريح (2078 قتيلاً و2507 جرحى) خلال تلك الفترة. وحمّل التقرير مسؤولية هذه الجريمة لحركة «الشباب» بنسبة 60%، والميليشيات القبلية بنسبة 13%، تليها القوات الحكومية ب11% ثم جهات مجهولة بنسبة 12%، ثم القوات الأفريقية بنسبة 4%.

ونقل تقرير عن الهيئة الأممية لمكافحة الألغام أن 2298 سقطوا بين قتيل وجريح خلال الفترة التي غطاها التقرير وأن 54% من هؤلاء مدنيون. واعتبر التقرير المجزرة التي شهدتها مقديشو في 14 أكتوبر الماضي، أعنف هجوم استهدف المدنيين، وهو الاعتداء الذي أودى بحياة 512 مدنيا وإصابة 316 آخرين. كما اتهم أطراف الصراع بممارسة عملية قتل غير شرعية، واعتداءات جنسية إضافة إلى عمليات اختطاف، وكمثال أشار التقرير إلى أن جهاز الأمن الحكومي يمارس عملية اعتقال عشوائية ضد مدنيين بتهمة الانتماء إلى «الشباب» وهي الاعتقالات تطال أيضاً الصحفيين. كذلك، اتهم التقرير «الشباب» المتشددة بتنفيذ إعدامات ميدانية ضد المدنيين.