• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يرتقي بالمواهب الشابة ويعزز الهوية الوطنية

«بازار مدرسي» يؤهل الطالبات للانخراط في سوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

أزهار البياتي (دبي) - وقفت كل من حمده وشهد ومريم ذوات الـ 16 ربيعاً، بكل رشاقة وثقة خلف مشروعهن الصغير، ترتسم على ملامحهن أمارات الترحيب والحبور، وعيونهن تبتسم لجمهور الحاضرين، يستعرضن عبره مهاراتهن اليدوية، وبراعم ما يمتلكنه من موهبة وإبداع في فن الخياطة والتطريز، عكستها منتجات فنية جميلة صنعتها أياديهن الفتية، تحت مظلة «البازار السنوي الرابع» لمدرسة واسط النموذجية للتعليم الثانوي في الشارقة.

«أصالة، قيادة، عطاء»

تحت شعار هادف جسد معاني لمفردات «أصالة، قيادة، عطاء»، رفعته المدرسة صرحاً علمياً ملأه الأمل والطموح، ليزخر بتصميم وعزم مجموعة من الطالبات الواعدات، انخرطن جميعاً بسوق شعبي من نوع خاص، كانت بطلالته المواهب الغضة لفتيات متميّزات، قدّمن أنفسهن بشكل حضاري، جديد، وواثق، مستعرضات جملة من الأفكار، والفنون، والمهارات، وفي مختلف الحقول والمجالات. وتشير إلى هذا المعنى مديرة المدرسة والمشرفة على مراحل المشروع ليلى القصير، لتقول: «للسنة الرابعة على التوالي نحتضن من خلال مدرستنا الجميلة هذا البازار الممّيز، والذي يعد مشروعاً طلابياً متكاملاً، صمم ليبرز المواهب الطليعية الشابة من البنات، فيؤطر جزءاً من أفكارهن، إبداعهن، وطموحهن في غد واعد، محتضنا كل تلميذة في المرحلة الثانوية تتقدم بمبادرة أو فكرة أو مشروع تجاري من المشاريع الصغيرة، بحيث يتم استثمار هذه الطاقات الكامنة في الجيل الجديد، ليتعلم دروساً وقيماً في فضل العمل والإنتاج والتنمية، فيساهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، ويأخذ دوره المنوط به في رسم آفاق المستقبل».

تعزيز الهوية الوطنية

وتعبر مريم إبراهيم إحدى المدرسات المشرفات على البازار، عن سعادتها بنجاحه، موضحة: «هي تجربة رائدة لطالبات الثانوية، تنسجم مع مبادئنا التربوية ونظرتنا المتقدمة في تطوير المواهب الشابة، فيها تعزيز للهوية الوطنية، وتأطير للعلاقات الإنسانية والاجتماعية بين التلميذات، وتنطوي بلا شك على جملة من الأهداف والفوائد التي تصب في صميم مصلحة فتياتنا الطموحات، حيث إنها تعزز فيهن مبادئ حب العمل والاعتماد على الذات، كما تدعم لديهن معاني الثقة بالنفس والشعور بالمسؤولية وتحمل الأعباء، وهي تمنحهن أيضا فرصا سانحة للتطوير، الابتكار، والحلم، بحيث نهيئ لهن وعبر هذا المشروع المدرسي الرائد، البيئة الحاضنة والمناخ المناسب الذي يترجم مشاريعهن الصغيرة ويحييها على أرض الواقع، لترى النور وتتنفس بوادر العطاء والنجاح».

ومن خلال خمسين مشروعا صغيرا وبمساهمة فعالة لما يربو على الـ300 تلميذة، توسدت أكشاكهن الخشبية ساحة المدرسة، فقد تمكنت الدورة الرابعة «للبازار السنوي» من رسم ملامح أفكار العديد من الطالبات، وطرح رؤى طامحة لمختلف المشاركات، من اللواتي عملن بروح الفريق، معتمدات على مهارتهن الشخصية وقدراتهن الذاتية، ليقتحمن سوق العمل ويمتهن عالم الأعمال والتجارة، عبر سوق شعبي متطور ومنوع، أشرفت على تنظيمه مجموعة من المدرسات التابعات لمدرسة واسط، من المتخصصات في المواد الاجتماعية وتقنية المعلومات، متقاسمات المهام وموزعات فيما بينهن الأدوار، لتأخذ كل واحدة منهن على عاتقها مسؤولية جزء من «البازار»، وتشرف على مراحل عمله وارتقائه حتى نهاية المشروع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا