• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

سياسات ترامب الخطيرة تهدّد عالمنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 ديسمبر 2017

خلف أحمد الحبتور

سياسات ترامب الخطيرة تهدّد عالمنا

لقد تسبّب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن طريق أفعاله وممارساته، بتقليص مكانته كقائد للعالم الحر، وفقدَ صفة الوسيط النزيه. يشعر حلفاء أميركا وخصومها بهول الصدمة نتيجة قراره إلقاء قنبلة في الشرق الأوسط عبر إعلانه، بصورة أحادية، القدس عاصمة للدولة اليهودية. العلاقة المميزة بين المملكة المتحدة وأميركا باتت في خطر. يطالب نوّاب بريطانيون غاضبون بمنع الرئيس الأميركي من زيارة بلادهم.

وفي خطوة غير مسبوقة، تطالب المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا، فضلاً عن خمسة بلدان أخرى، بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي للتعبير عن إدانتها للخطوة. ولكن لن يصدر أي قرار عن الأمم المتحدة بهذا الخصوص بسبب حق النقض (الفيتو) الذي تمتلكه الولايات المتحدة.

لم يكترث وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل للأعراف الديبلوماسية، معلناً في تصريح له: "لم تعد الولايات المتحدة تنظر إلى العالم بأنه أسرة جامِعة، بل ترى فيه حلبة قتالية حيث ينبغي على كل فريق أن يسعى خلف مصلحته الخاصة". أضاف: "حتى بعد مغادرة ترامب البيت الأبيض، لن تبقى العلاقات مع الولايات المتحدة على ما كانت عليه".

لقد قضى هذا الفعل المتهوّر، على آمال السلام. أقدم ترامب على ذلك بدافع استرضاء قاعدته اليمينية الموالية لإسرائيل بعد الهبوط الحاد في نسب التأييد له.

لقد دعت "حركة حماس" إلى انطلاق انتفاضة فلسطينية ثالثة. ورفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس لقاء نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي سيتوجّه قريباً إلى المنطقة من أجل العمل على حصر الأضرار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا