ترسم معالم المكان وتبهر قاطنيه

الإضاءة الجدارية تحفة جمالية تزين الحوائط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 نوفمبر 2010

الاتحاد

الإضاءة من العناصر الأساسية التي تحدث تحولاً جذرياً في مظهر وديكور المكان، فتوزيعها بشكل منظم ومدروس، ووفقاً لشكل ونوعية الإضاءة وألوانها، إنما يرسم ملامح وتفاصيل المكان بطريقة فنية، تبهر كل من يقف على أعتابه، وبغض النظر عن دورها الوظيفي في إنارة المكان، إلا أنها سرعان ما تخلق نمطاً حسياً وجمالياً بالغ التأثير في قاطني المنزل وزواره.

تختلف الإضاءت وتتنوع في ما بينها، ولكن الأمر يتوقف على نوعية الإضاءة من حيث شكلها وحجمها ودرجة قوتها، والمكان الذي لا بد أن يشغله والهدف الذي نريد أن نسلط عليه الضوء لنبرز تفاصيله الجمالية ورونقه الأخاذ، فالإضاءة بوجه عام كفيلة بأن تحول المكان البسيط إلى مكان ساحر وجذاب وإلى تحفة جمالية غاية في الإبداع.

ومن جملة الإضاءات التي لا بد أن تأخذ مكانها في ثنايا المنزل منها الإضاءة الجدارية التي تزين الحوائط بأشكالها الفنية المتعددة، فتغطي الجزء الذي تعلق عليه بكل هدوء، وتطلق نورها الذي تنعكس خيوطه على ثنايا المكان، لتضفي نعومة وفخامة عليه. وتتنوع الإضاءات الجدارية منها ما هو داخلي وخارجي، حيث يبرز حيثيات المكان، من خلال أضاءته المسلطة، فمنها ما يضفي توهجاً على المكان، ومنها ما يطلق إضاءته من الجانبين فينبعث النور كخط مستقيم إلى الأعلى وإلى الأسفل، ما يرسم خطوطاً من نور على الجدران، ومنها ما يسلط إضاءته على الأرض فيرسم بقعة ضوئية موجهة على شيء معين، وهذا ما يمكن انتقاؤه للجدار الخارجية. أما في ما يتعلق بأجواء المنازل الداخلية، فالأمر يتوقف على طبيعة الطراز ونمط الديكور الداخلي، إذ يجب أن تكون هذه الإضاءات مستوحاة من تفاصيل المكان، ومنسجمة مع قطع الأثاث ونوعية الطراز، فالنمط الكلاسيكي تتمتع فيه الإضاءة الجدارية بالثراء من حيث تصاميمها التي تكون مطعمة بالكثير من التفاصيل، منها قطع الكريستال المتدلي بين جوانبها، حيث تكون الإضاءة على شكل شمعة مضيئة من الزجاج، ومنها ما تكون مغلفة بغطاء أو قبعة تتدلى منها بقطع من الخرز والكريستال الملون بحيث تتناغم مع روح المكان، فتزين بها جدران الصالون وترتكز على جوانب الستائر والسرير في غرف النوم عند الاستغناء عن الأبجورات، ويمكن أيضاً أن توضع على جوانب المدخل، فتمنح المكان رونقاً وفخامة، كما يمكن أن نسلط نور هذه الإضاءة على لوحة ما معلقة أو حتى تحفة جداريه فتعكس لنا جمال المعلقة. أما النمط الحديث، فهو أقرب ما يكون إلى البساطة والنعومة والأشكال الهندسية التي تجسد إطارها الخارجي، وعادة ما تظهر عليها هذه الإضاءات وينهمر منها شلال من الكريستال، وضوء خافت صغير يعكس لنا جمال المعلقة.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما هو أفضل مسلسل يعرض في رمضان؟

السيدة الاولى
صاحب السعادة
سرايا عابدين
الغربال
باب الحارة