• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

فرق مديري النطاق تتابع سير الامتحانات بالمدارس الحكومية

طلاب الثاني عشر.. يشكون صعوبة الرياضيات وطول الأسئلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 ديسمبر 2017

مريم بوخطامين، إبراهيم سليم (أبوظبي، رأس الخيمة)

عبر طلبة الصف الثاني عشر، من المدارس المطبقة للمنهج الوزاري، عن عدم ارتياحهم من امتحان مادة الرياضيات،المسارين(المتقدم والعام)، والذي جاء في 9 صفحات، مؤكدين أنه الأصعب حتى الآن منذ بدء الامتحانات، لافتين إلى وجود سؤال أو سؤالين يظهران مستوى الطلبة لكن الامتحان يفوق قدرات الطالب المتوسط، مجمعين على صعوبة الأسئلة، وعدم كفاية الوقت، ولم تخلُ آراء الطلبة من الشكوى ومن بينها وجود أسئلة لم يتم دراستها في الصف، والاعتماد على معلومات سابقة، وأنه خارج التوقعات.

وقال زايد الهلالي إن صعوبة الامتحان تكمن في تركيزه على أشياء لم يتم التركيز خلالها في الصفوف، ولم يهتم بها المعلمون والطلبة، وهو ما أشعر الجميع بصعوبة الامتحان، وأن جميع الطلبة في المسار العام من دون استثناء لم يحالفهم التوفيق الكامل في هذا الامتحان الذي يعد الأصعب منذ بداية الامتحانات.

وقال الطالب عبدالله زين إن الامتحان يصعب حله ، إضافة إلى عدم كفاية الوقت، فيما قال الطالب نضال محمد إن هناك أسئلة خاصة بالقسم المتقدم وجدناها ضمن أسئلتنا نحن طلبة العام، ولم يوضح نوعية الأسئلة، وأيد ذلك عمار إبراهيم والذي أكد عدم رضاه عن الامتحان لصعوبته والقوانين كثيرة، وأسئلة ذات صيغة صعبة تحتاج إلى دقة وتركيز لفهم المراد من السؤال، وأيدهم في ذلك الطلبة، محمد عدنان، وقصي محمد، مؤكدين أن جميع الطلبة خرجوا من الامتحان ولديهم إحساس بعدم التوفيق.

وعلى المنوال نفسه شكا طلبة القسم المتقدم من صعوبة الامتحان، وأجمع على الرأي الطلبة طارق إبراهيم، وأحمد ياسر وحذيفة رجائي، وحسين محمد حسين، مؤكدين طول الامتحان الذي جاء في 9 صفحات، وقوانين كثيره، والوقت غير كاف بالمرة.

فيما تراوحت آراء طلبة الثاني عشر من طلبة المدارس الحكومية في أبوظبي، بين صعوبة الامتحان وبين أنه متوسط المستوى، لافتين إلى أن منهجهم مختلف عن منهج طلبة مدارس القطاع الخاص المطبقة للمنهج الوزاري كونهم دارسين لهذا المنهج في الأعوام الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا