• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إحالة 4 موقوفين باعتداءات باريس للمحاكمة وتوقيف 5 شيشان

فرنسا تقر بـ «العنصرية» وتعلن تدابير لمكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

عواصم (وكالات)

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند أمس، أن رئيس الوزراء مانويل فالس سيعلن اليوم عن إجراءات جديدة لمكافحة الإرهاب وتحسين الظروف الراهنة لحماية الفرنسيين، وقال «أهم شيء هو أولاً حماية مواطنينا..مشاريع القوانين الصادرة في 21 ديسمبر 2012 و13 نوفمبر 2014 وسعت بالفعل أساليبنا القانونية لمراقبة المتآمرين أو الذين يعتبرون مشاركين في أعمال إرهابية ومعاقبتهم، لكن يتعين اتخاذ إجراءات إضافية عمل رئيس الوزراء عليها وسيعرضها الأربعاء للتحكم في حركة المتشددين، وتعزيز الوسائل والحماية لقوات الشرطة والدرك وكذلك نظام الاستخبارات لمنع انتشار التطرف على الإنترنت».

وأقر فالس أمس بأن فرنسا تعاني من فصل عنصري مناطقي واجتماعي واتني وذلك في إطار النقاش الدائر حول الأسباب الاجتماعية المحتملة وراء الإرهاب. وقال أثناء خطاب تمنياته إلى الصحافة «الأيام الأخيرة أبرزت الكثير من العلل التي تتآكل بلادنا أو التحديات التي علينا مواجهتها تضاف إليها جميع التصدعات ومواقع التوتر الكامن منذ فترة طويلة ويقل الحديث عنها مثل الإقصاء في أطراف المدن، وأحياء الأقليات، وأضاف »لهذا السبب فإن محاربة الظلم لها أهمية محورية في مكافحة الإرهاب«.

إلى ذلك، أحالت السلطات الفرنسية أمس 4 رجال تتراوح أعمارهم بين 22 و28 عاما إلى المحكمة حيث يحتمل أن يوجه اليهم قضاة التحقيق 4 تهم أبرزها تقديم دعم لوجستي ولا سيما بالأسلحة والآليات لأحمدي كوليبالي احد منفذي اعتداءات باريس الذي قتل شرطية في مونروج في 8 يناير وأربعة يهود بهجوم على متجر في اليوم التالي قبل أن تقتله الشرطة. وأوضحت النيابة العامة »أن المشتبه بهم الأربعة سيمثلون أمام قضاة التحقيق في قضايا الإرهاب الذين سيتم تعيينهم تمهيدا لتوجيه التهم رسميا اليهم في سياق تحقيق قضائي«. لافتة في الوقت نفسه إلى إطلاق سراح ثمانية موقوفين آخرين بينهم ثلاث نساء.

واستبعد القضاء الفرنسي أمس ارتباط 5 روس من الشيشان تم اعتقالهم في بلدة بيزييه القريبة من مدينة مونبيلييه في جنوب فرنسا بفرضية التخطيط لعمل إرهابي. وقال ايفون كالفيه مدعي عام بيزييه »ليس هناك مخطط لتنفيذ اعتداء، والقضية تتعلق بعمليات سرقة«. وكان بيان سابق قال إنه تم مصادرة بعض المواد أثناء عملية التفتيش. بينما ذكرت صحيفة »ميدي ليبر« أنه تم العثور على مخزن للمتفجرات وأن التحقيقات مستمرة.

وشرعت السلطات الفرنسية أيضا بالتحقيق في لغز سلسلة التحليق الغامض لطائرات بدون طيار فوق قصر الاليزيه الرئاسي في باريس لبضع ثوان ليل الخميس الجمعة. وذكرت إذاعة »آي.تيلي« الفرنسية أن الشرطة رصدت الطائرة التي تشبه مروحية بأربع شفرات بينما كانت تحلق أعلى القصر قادمة من اتجاه مقر وزارة الداخلية. وأضافت أن الطائرة خفيفة لدرجة لا تمكنها من حمل متفجرات، ولكن ربما تكون مجهزة بكاميرا.

وفي ألمانيا، شنت سلطات الأمن والادعاء العام أمس حملة مداهمات وتفتيش جديدة  ضد خلية دعم لوجستي لمتطرفين شملت 11 منزلا في برلين ومنزلا في بوتسدام وآخر في نوردهاوزن. لكن المتحدث باسم الشرطة قال »إنه لا يوجد حتى الآن أدلة على تخطيط الخلية لشن هجمات إرهابية في ألمانيا«. فيما قال مسؤولون إن اليونان ستسلم على وجه السرعة جزائريا عمره 33 عاما ربما كانت له صلة بمخطط جرى إحباطه لمتشددين لمهاجمة الشرطة في بلجيكا بعد أن أصدرت بروكسل مذكرة اعتقال بحقه.

وفي أستراليا، رفعت السلطات مستوى التأهب أمام خطر استهداف شرطتها بأعمال إرهاب من متوسط إلى مرتفع، موضحة أن عددا صغيرا من الأستراليين الموالين للمتطرفين ينوون التعرض لقوات حفظ النظام. وقالت الشرطة في بيان »إن الأحداث الأخيرة التي جرت في فرنسا وكندا واستراليا ذكرتنا بواقع قاس، يتعلق بالمخاطر التي تشملها مهنة الشرطي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا