• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تزكية الإمارات والأردن والمغرب الى جمعية الأمناء العامين للاتحاد البرلماني الإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

إسطنبول (وام)

أعلن الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي الدكتور محمد سالم المزروعي أن الدول الأعضاء في اتحاد مجالس منظمة التعاون الإسلامي قررت بالإجماع الإعلان عن جمعية الأمناء العامين للاتحاد البرلماني للدول الإسلامية وتزكية أمناء برلمانات الإمارات والأردن والمغرب لتمثيل المجموعة العربية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للأمناء العامين لبرلمانات الدول الإسلامية، الذي عقد بحضور عبد الرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية وممثلي اكثر من 20 دولة إسلامية على هامش أعمال الدورة العاشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي التي انطلقت أمس وتستمر حتى 22 يناير في إسطنبول.

وأضاف المزروعي في تصريح لـ»وكالة أنباء الإمارات» أن أعضاء الجمعية العامة وافقوا على اقتراح الأمناء العامين لمجالس الوطني والشورى والأمة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بتشكيل لجنة لوضع النظام الأساسي مكونة من تسعة أعضاء ثلاثة منهم من المجموعة العربية ومثلهم من الأفريقية والآسيوية إضافة إلى تركيا رئيسة الدورة الحالية حيث قامت المجموعة العربية بتزكية كل من الأمناء العامين لبرلمانات دولة الإمارات والأردن والمغرب لتمثيلها فيما قرر المجتمعون تزكية كل من الأمناء العامين في برلمانات أوغندا ومالي وتشاد عن أفريقيا وبرلمانات أفغانستان وباكستان وإندونيسيا عن آسيا.

وأكد أن الإمارات سباقة في طرح المقترحات على جدول أعمال البرلمانات سواء الدولية أو الإسلامية والعربية واليوم تم تقديم مشروع النظام الأساسي لاجتماعات الأمناء العامين لبرلمانات الدول الإسلامية بهدف تطوير الأمانة العامة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وذلك بهدف رفع مستوى فعالية وقدرة الاتحاد في دراسة القضايا والموضوعات ذات الأولوية للعمل الإسلامي المشترك. وأشار إلى أن اللجنة ستعقد اجتماعاً في وقت لاحق اليوم لتحديد آلية عملها ووضع النظام الأساسي، بينما ستعقد الجمعية العامة للأمناء اجتماعاً غداً للاطلاع على نتائج اجتماع اللجنة وبحثه قبل إصدار إعلانها الختامي.

وأوضح المزروعي أن الاجتماع بحث سبل تعزيز التواصل بين الأمناء العامين من خلال تأسيس مجموعة البريد الإلكتروني للتواصل المباشر بين الأمناء. لافتاً إلى أن المجتمعين تطرقوا إلى إنشاء موقع إلكتروني للجمعية وتأسيس نظام لتبادل المعلومات بحيث يكون هناك ضابط اتصال في كل برلمان يتلقى الاستفسارات من برلمانات الدول الأعضاء والإجابة عنها إضافة إلى تفعيل برنامج التبادل الثنائي، وأكد أهمية اجتماعات الأمناء العامين لبرلمانات دول منظمة التعاون الإسلامي باعتبار أنهم يمثلون الجهاز التنفيذي المسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد وتوصياته والمعنيين بصفة أساسية بالتحضير والإعداد الفني لمشروعات القرارات والدراسات اللازمة لأعمال الاتحاد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا