• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

السيسي: جابهنا الفكر المتطرف وقدمنا القنـاة للعالم ومستمرون في مواجهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

أعطى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس إشارة بدء مرور السفن بقناة السويس الجديدة إيذاناً بافتتاح القناة لخدمة الملاحة العالمية لتصبح شرياناً جديداً يرسخ مكانة مصر في منظومة التجارة العالمية، وذلك خلال احتفال عالمي حضره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وعدد كبير من قادة وملوك ورؤساء العديدمن مختلف دول العالم. وقام الرئيس المصري خلال حفل الافتتاح بتوقيع وثيقة بدء تشغيل القناة الجديدة التي استغرق إنجازها عاماً واحداً فقط من خلال مواصلة العمل ليل نهار لأكثر من 50 ألف عامل ومهندس. وبدأت مراسم الاحتفال الذي شاركت فيه وفود أكثر من 70 دولة وحضره نحو ستة آلاف مدعو، باستقلال الرئيس عبدالفتاح السيسي مرتدياً الزي العسكري وبصحبته الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس وممثلين لكافة فئات الشعب المصري، يخت «محروسة» التاريخي تمهيداً لإطلاق إشارة البدء لتشغيل القناة الجديدة بحضور عدد من ملوك ورؤساء وقادة دول العالم. وقدم نسور القوات الجوية المصرية عروضاً جوية في سماء القناة بمشاركة طائرات الرافال وأف 16. وقام الرئيس السيسي بتحية الجماهير التي اصطفت على ضفة القناة خلال سير يخت محروسة ترافقه الفرقاطة «تحيا مصر» وعدد من القطع البحرية، وظهر بجوار الرئيس السيسي طفل يرتدي الزي العسكري ويحمل علم مصر، حيث احتضنه الرئيس ووقف بجانبه. كما ظهرت الفرقاطة «فريم» الفرنسية مصاحبة لليخت محروسة. وخلال كلمته الرئيسية بمناسبة الإعلان عن افتتاح قناة السويس الجديدة قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن مصر دولة عظيمة صاحبة حضارة عظيمة ممتدة لـ 7 آلاف سنة قدمت خلالها قيماً ومبادئ وأخلاقيات تناغمت مع الرسالات والأديان السماوية ولم تتقاطع معها. وأضاف، إن المصريين في عام واحد بذلوا جهدهم ليقدموا للعالم هديتهم من أجل التنمية والبناء والتعمير، مشيراً إلى أن مصر في هذا العام جابهت أيضاً أخطر فكر متطرف وإرهابي لو تمكن من الأرض لحرقها، وبفضل الله تصدينا للإرهابيين لتقديم الصورة الحقيقية للإسلام السمح وليس القتل والتدمير للإنسانية في مواجهة أهل الشر الذين يحاولون إيذاء مصر والمصريين وعرقلة مسيرتها، وسنظل نحارب الإرهاب وهذه القوى من أهل الشر للانتصار عليها. وأوضح الرئيس المصري أن قناة السويس الجديدة ليست عملًا هندسياً فقط ولكنها أيضاً أثبتت المزيد من الثقة والتأكيد للعالم بأن المصريين قادرون على إنجاز المشروعات العملاقة، مؤكداً أن قناة السويس الجديدة هي أول خطوة من ألف خطوة، المصريون مطالبون بالسير لقطعها. وأثناء إلقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي كلمته في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة عبرت أول سفينتين متقاطعتين في قناة السويس. حضر الحفل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ضيف الشرف وكل من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس السوداني عمر البشير، والرئيس الفلسطيني محمود عباس واليمني عبدربه منصور هادي، ورئيس الكونغو «جوزيف كابيلو»، ورئيس النيجر «محمد يوسفو»، ورئيس موريتانيا «محمد ولد عبد العزيز»، ونائب رئيس تنزانيا «محمد غريب بلال»، ورئيس وزراء صربيا «ألكسندر فوتشيتش»، ورئيس وزراء مالي «موسى مارا»، ورئيس وزراء أثيوبيا «هاليه مريم ديسالينجيه». وشكر السيسي في كلمته من وصفهم بأنهم أصدقاء مصر الذين أرادوا مشاركة الشعب المصري فرحته بإتمام المشروع القومي العملاق الذي تكلف مليارات الدولارات وتم تنفيذه خلال عام واحد. لافتاً إلى أن مصر التي قدمت للعالم القيم والمبادئ والأخلاقيات في حضارة عمرها 7 آلاف عام تناغمت مع الديانات السماوية تقدم الآن هذا المشروع هدية للعالم والإنسانية من أجل البناء والتعمير. وقال السيسي إن مصر لم تقدم فقط خلال العام الماضي هذا المشروع الضخم، وإنما تصدت أيضاً لأخطر فكر متطرف إرهابي لو استطاع أن يتمكن من الكرة الأرضية لحرقها. وأكد السيسي في كلمته التي وجهها للشعب المصري بكل طوائفه أن المصريين تصدوا لهذا الفكر، لتقديم السماحة الحقيقية للإسلام والمسلمين، فمصر تسعى للرخاء والبناء وليس التدمير والقتل للإنسانية، لافتاً إلى أن مصر تصدت من خلال الأزهر الشريف وعلمائه لتجديد الخطاب الديني حتى يتناغم مع عصره ومحيطه، لافتاً أنه نتيجة الجهود المصرية ستظهر جلية خلال السنوات القليلة المقبلة. وقال السيسي إن الشعب المصري حفر قناة السويس الجديدة في ظروف صعبة تتضمن مصاعب اقتصادية وأمنية، مشيراً إلى أن الجماعات المتطرفة التي وصفها بأنها أهل الشر يحاولون إيذاء مصر والمصريين وعرقلة مسيرتها وتقدمها. وتعهد السيسي بالاستمرار في مكافحة الإرهاب والانتصار عليه، قائلا إن مصر وهي تحارب الإرهاب تقدم للعالم هذا الإنجاز الهندسي الضخم في زمن قياسي، قائلا إن الشعب المصري قادر على تقديم المزيد، وإن الانتهاء من حفر القناة هو خطوة ضمن ألف خطوة سيمضي بها الشعب المصري، لافتاً أنه يجب أن تقدم مصر شيئاً لشهدائها الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم من أجل استقرار مصر. وبعد الجهود الدؤوبة التي بذلها العمال المصريون على مدى 12 شهراً متواصلاً، أصبح بإمكان السفن اليوم عبور قناة السويس الجديدة بالاتجاهين في آن معاً لأول مرة في التاريخ. ومن المتوقع أن يتمكن هذا المشروع المذهل، والذي قدم المصريون في ستة أيام فقط 8,5 مليار دولار لتمويله، من تحقيق عائدات بقيمة 12,3 مليار دولار سنوياً حتى عام 2023، أي أكثر من ضعف العائدات الحالية للقناة. وتم بناء قناة السويس الجديدة بموازاة القناة الحالية، ومن المتوقع أن تشهد زيادة في عدد السفن العابرة لها بنسبة 50% بحلول عام 2023، وأن تسهم برفع معدل العبور اليومي من 49 إلى 97 سفينة، وتقليل إجمالي زمن عبور السفن المتجهة جنوباً حتى 8 ساعات. وتعاون على استكمال مشروع القناة الجديدة أكثر من 43 ألف عامل خلال سنة تقويمية واحدة بالرغم من الاتفاق بدايةً على تسليمه في غضون 3 سنوات. وشهد المشروع معايير بناء ضخمة في ضوء امتداد أعمال الحفر إلى 250 مليون متر مكعب بتكلفة تقديرية بلغت 550 مليون دولار. وتم حفر ما يزيد على 242 مليون متر مكعب من الرمال خلال أعمال بناء القناة الجديدة، مما أثمر عن إنشاء ممر ملاحي بطول 35 كيلومتراً وعمق 24 متراً. وأصدرت الحكومة المصرية بهذه المناسبة شهادات استثمار دعت من خلالها المواطنين والمقيمين بالبلاد إلى الاستثمار في القناة الجديدة لجمع التمويل اللازم. وتم إثر ذلك جمع مبلغ مذهل قدره 8,5 مليارات دولار أمريكي خلال 6 أيام فقط وألقى الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس كلمة رحب فيها بضيوف مصر المشاركين في الاحتفال بقناة السويس الجديدة، ووجه الشكر لكل من شارك في إنجاز هذا المشروع العملاق رمز التحدي والكفاح شريان الحياة لمصر وللعالم. وقال مميش إن الشعب المصري يعيد كتابة التاريخ ويسطر رحلة كفاح ونجاح جديدة من أجل بناء الوطن، ليبدأ عصر التنمية والرخاء والبناء والتعمير. وأضاف أننا نحتفل اليوم بافتتاح أول مشروع قومي عملاق لمصر في القرن الحادي والعشرين، مشيراً إلى أنه تم تنفيذ المشروع بالكامل في خلال عام واحد ليضرب العاملون مثلًا في الجدية والانضباط وأداء الواجب. وأكد أن متابعات الرئيس اليومية للعمل في القناة الجديدة ودعم الشعب المصري الذي مول المشروع ودعم الحكومة كان له أكبر الأثر في إنجاز المشروع، مضيفاً أن التحدي كان شعارنا والوطن هدفنا، حيث انصهر الجيش والشعب في بوتقة وطنية لإنجاز هذا العمل في الوقت المحدد. تحالف التحدي وجه فخامة الرئيس السيسي الشكر لكل من ساعد في إنجاز العمل، مشيداً بجهود التحالف الذي قادته شركة الجرافات البحرية الإماراتية والقوات المسلحة بالتنسيق مع هيئة قناة السويس لإنجار المهمة بالكامل. وقال السيسي إن المشروع الجديد يفتح آفاقاً جديدة للتنمية وتحقيق طموحات الشعب المصري، لافتا أنه يهيء العمل للاستثمار، فمصر ليست بلد المشروع الواحد، بل هي قادرة على الإبداع والإنجاز في مشروعات أخرى، معلنا أنه تم اعتماد المخطط العام لمشروع تنمية منطقة شرق بورسيعد وتوسيع ميناء شرق بورسعيد والاهتمام بالظهير الصناعي وتطوير البنية الأساسية للمنطقة وتنمية مناطق الإسماعيلية والعين السخنة والقنطرة، مؤكداً رغبة مصر في بناء منطقة اقتصادية عالمية تحقق زيادة في التبادل التجاري بين مصر ودول العالم، داعيا أصدقاء مصر إلى المشاركة في هذا الحلم. وقال إن حلم مصر يشمل حزمة من المشروعات الجديدة وتتضمن شبكة عملاقة للطرق، واستصلاح مليون فدان وبناء مدن عمرانية جديدة. وأشار الرئيس السيسي إلى أمله بأن تصبح القناة رمزاً لنهضة مصر الحديثة، وهدية منها إلى العالم أجمع، ودليلاً على عزيمة وإصرار الشعب المصري. وأوضح أن الشعب المصري أنجز قناة السويس الجديدة في ظروف اقتصادية وأمنية صعبة حيث حاول أهل الشر من الجماعات الإرهابية والمتطرفة، عرقلة هذه الطموحات لكن كان لابد من التأكيد أننا نستطيع أن نقدم هذا الإنجاز خلال فترة قصيرة، مشيرا إلى أن هناك بعداً آخر لقناة السويس فهو ليس مشروعاً هندسياً فقط وتنفيذه بهذا الشكل، وردة فعل الناس وفرحتهم تؤكد أنهم كانوا بحاجة إلى استعادة الثقة بقدرتهم على قهر التحديات، مؤكداً أن القناة الجديدة هي خطوة واحدة من ألف خطوة أمام مصر. وقال إنه لا أحد يستطيع أن ينال من مصر طالما الشعب المصري يداً واحدة وكتلة واحدة، موجههاً الشكر لأرواح الشهداء الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم من أجل مصر والإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض