• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

رغم إعلان أنقرة تعهد ترامب بوقف الشحنات

أسلحة جديدة من التحالف الدولي لـ«قسد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

إسطنبول (وكالات)

أفادت وسائل إعلام محلية بتسلم «قوات سوريا الديمقراطية» المعروفة بـ«قسد» دفعة أسلحة جديدة مقدّمة من التحالف الدولي أمس الأول. وذكرت وكالة «سمارت» المحلية أمس، أن «شاحنات تحمل أسلحة دخلت عبر معبر سيمالكا الذي يربط محافظة الحسكة بإقليم كردستان العراق، وتوجهت إلى مدينة القامشلي، دون معرفة الطريق الذي سلكته بعد ذلك». وأضافت أن القافلة مؤلفة من سيارات دفع رباعي وشاحنات كبيرة مغلقة. وقالت أنقرة نهاية نوفمبر المنصرم، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعهد بوقف إمداد الأسلحة لقوات «قسد» التي يغلب عليها مقاتلو «وحدات حماية الشعب» الكردية في سوريا.

من جانب آخر، نفى قيادي في قوات «مجلس دير الزور العسكري» انشقاق القائد ياسر الدحلة، وانضمامه إلى قوات النظام السوري في محافظة دير الزور. وقال مصدر في مجلس دير الزور العسكري «ننفي ما تم تداوله الجمعة حول انشقاق الدحلة قائد كتائب عشيرة البكارة والتحاقه بقوات النظام السوري في قرية الطابية بريف دير الزور الشرقي، بل ما زال يعمل ضمن صفوف قوات قسد». وأكد المصدر «وجود خلافات إدارية بين مجلس دير الزور العسكري والدحلة منذ نحو شهرين تتعلق بانضباط الأخير وعناصره، وتم تشكل مجلس عسكري لمحاكمتهم على قيامهم بأعمال تشليح وتعفيش ممتلكات المواطنين في مناطق ريف دير الزور الشرقي، وعدم انصياعه للأوامر العسكرية».

وكانت مصادر إعلامية مقربة من المعارضة السورية، قالت إن الدحلة التحق بالقوات الحكومية بقرية الطابية بريف دير الزور الشرقي، إلا أن مصادر إعلامية في المعارضة نقلت أمس، انشقاق أبو المجد الرفيعي قائد مجموعة في الجيش الحر، عن قوات قسد التي انضم لها منذ عام والتحاقه مع عناصره بكامل سلاحهم بالقوات الحكومية في محافظة دير الزور، مبينة أن عملية الانشقاق تمت عبر التنسيق مع القوات الروسية التي استقبلته، وتم نقله إلى مدينة دير الزور.