• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الحكم على مدون بالسجن عاما

خلافات «نداء تونس» قد تؤجل إعلان الحكومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

تونس (وكالات)

تنذر الخلافات الداخلية في حزب «نداء تونس» بشأن إشراك حركة النهضة في الحكومة المرتقبة، بتأخير موعد إعلان رئيس الوزراء المكلف، الحبيب الصيد، تشكيلته الحكومية.

ونقلت قناة «سكاي نيوز- عربية» الإخبارية عن مصادر في الحزب، الذي يهيمن على أكثرية مجلس النواب، تأكيدهم وجود «خلافات عميقة» داخل «نداء تونس»، دفعت الصيد إلى عقد جولة مشاورات جديدة. ومن أبرز تلك الخلافات، بالإضافة إلى بند إشراك النهضة بالحكومة حسبما أضافت المصادر نفسها، قضية منع أعضاء مجلس النواب من تولي حقائب وزراية. وكانت النهضة قد أكدت استعدادها للمشاركة بالحكومة، ورشحت عدة شخصيات منتمية للحركة أو مقربة منها لتولي حقائب وزارية، الأمر الذي يرفضه تقريباً حلفاء نداء تونس. فالجبهة الشعبية رهنت مشاركتها بالحكومة بعدم إشراك الوزراء السابقين في عهد «الترويكا» وأعضاء من النهضة، وتبدو غير معنية بالمشاركة في الحكومة، لكنها تدرس إعطاءها الثقة في البرلمان.

أما أحزاب الاتحاد الوطني الحر وآفاق تونس والمبادرة فإنها تبدو متوافقة مع قيادة نداء تونس والرئيس التونسين الباجي قائد السبسي، مما يشير إلى حتمية مشاركتها في الحكومة. وكان من المنتظر أن يعلن الحبيب الصبد عن التشكيلة النهائية الأربعاء، إلا أن الرجل، وحسب المصادر، سيعقد جولة أخرى من المباحثات مع كل الأحزاب المعنية بالملف الحكومي، وذلك بطلب من قيادة نداء تونس.

من جهة أخرى حكمت محكمة عسكرية تونسية على المدون ياسين العياري بالسجن سنة نافذة بعد ادانته بتهمة «المس بمعنويات الجيش»، وذلك بعد اعتراضه على حكم اول بالسجن ثلاث سنوات. وقال العياري (33 عاما) خلال الجلسة «هذه المحاكمة هي تصفية حساب معي لاني وجهت نقدا لبعض المسؤولي في الجيش». وطالب عشرات المتظاهرين امام المحكمة ب «الافراج الفوري» عن المدون وحفظ القضية التي تشكل «انتهاكا لحرية التعبير».من ناحية أخرى ، أكد سفير تونس لدى ليبيا رضا بوكادي أمس أن الصحفيين التونسيين المختطفين في ليبيا، سفيان الشورابي ونذير القطاري، على قيد الحياة، مشيراً إلى أنه قد يتمّ إطلاق سراحهما شرط التسريع في وتيرة المفاوضات. وأضاف : اعتماداً على مصادر فاعلة على الميدان أستطيع أن يؤكد أن الانفراج قادم لا محالة إذا ما تم التعامل بشيء من العمق والذكاء الدبلوماسي مع القضية، حسب تعبيره. وأفاد بوكادي، المستقر بتونس منذ أربعة أشهر، بأن مصادر تؤكد له أن حلحلة الأزمة ممكنة إذا ما تم السماح لجميع الجرحى الليبيين بالتداوي في المستشفيات الخاصة بتونس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا