• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قدموا من إريتريا واليمن وليبيا ومصر والجزائر وتونس ومالي وغينيا

المهاجرون في «كاليه» عالقون بين الرافضين والمتعاطفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

بلومبيرج (باريس)

بلومبيرج (باريس)

وصل محمد حبيب، الذي غادر بلده دارفور قبل ثلاثة أعوام، إلى مدينة «كاليه» في فرنسا بداية يونيو الماضي، ويطالب بحق اللجوء السياسي، ويؤكد الشاب البالغ من العمر 28 عاماً أنه ليست لديه رغبة في الذهاب إلى بريطانيا.

وهذه هي حال نحو مائتي مهاجر آخرين من عشر دول، احتلوا في نهاية يوليو مبنى مدرسة ثانوية شاغر شمال شرق باريس، ونحو 300 آخرين كانوا يعيشون طوال العام الماضي تحت جسر بالقرب من محطة قطارات في العاصمة الفرنسية.

وأكد «فاليري أوسوف»، مخرج الأفلام الوثائقية، الذي يشارك مع مجموعة آخرين في مساعدة المهاجرين القاطنين في مدرسة «جين كوير»، أنه ليس حقيقياً أن جميع المهاجرين يحلمون بالوصول إلى إنجلترا.

وأضاف «أوسوف»: «إنهم جميعاً يقيمون حيث يمكنهم أن يجدوا سقفاً، أو فرصة للعمل، أو أشخاصاً يرغبون في مساعدتهم».

وعلى رغم أن صوراً ليلية لآلاف المهاجرين في كاليه يحاولون شق طريقهم عبر القطارات والشاحنات إلى إنجلترا هيمنت على شاشات التلفاز ووسائل الإعلام خلال الصيف الجاري، فإن ذلك لا يمثل سوى جزء صغير من صورة أكبر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا