• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الولايات المتحدة وتركيا تقامران في سوريا على حساب الأكراد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

أنقرة (أ ب)

أنقرة (أ ب)

يقامر كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره التركي رجب طيب أردوغان باتفاقهما على التعاون سوياً لإقامة منطقة آمنة خالية من تنظيم داعش داخل سوريا.

وأعلنت تركيا الشهر الماضي بعد انتقادات كثيرة طالتها لتخلفها عن تقديم ما يلزم للمساعدة في التصدي لتنظيم «داعش» الإرهابي، استراتيجية جديدة لاقت استحسان واشنطن وحلف شمال الأطلسي.

ورغم تداخل مصالحهما بطرق شتى، إلا أن أهدافهما مختلفة تماماً، خصوصاً بشأن قضية التعامل مع المسلحين الأكراد الذين يحاربون مقاتلي داعش في سوريا، وهنا تكمن المشكلة.

ويريد أردوغان محاربة مسلحي داعش في دولته ممن تدفقوا بحرية عبر الحدود مع سوريا، ولكن أولويته الكبرى هي كبح جماح القوة الكردية الصاعدة على طول الحدود الجنوبية التركية، بينما تشعر أنقرة بالقلق من أن تشجع المكاسب الكردية في العراق وسوريا على إحياء التمرد في تركيا سعياً وراء إقامة دولة مستقلة.

ويكافح أردوغان منذ الانتخابات البرلمانية في يونيو الماضي، الذي أسفر عن خسارة حزبه الأغلبية المطلقة بعدما حقق حزب مناصر للأكراد مكاسب كبيرة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا